ملتقى محبى الجودة
نرحب بكم في ملتقي محبي الجودة ونتمنى لكم قضاء وقت مثمر الاستفادة من خبراتكم فى ميدان الجودة
http://flflh.com/down-31268-1268682995.gif

ملتقى محبى الجودة

يهتم المنتدى بدعم ونشر فكر وثقافة الجودة ورعاية وتحفيز الافكار والابداعات القيمة
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ماذا لو 2
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:32 am من طرف شكرى اسماعيل

» ماذا لو 1
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:30 am من طرف شكرى اسماعيل

» جودة حقيقية
الإثنين يوليو 26, 2010 9:27 pm من طرف ايهاب اسماعيل محمد

» ساهم معنا في اعداد كتاب الدعم الفني للمدارس
الإثنين يوليو 26, 2010 8:57 pm من طرف ايهاب اسماعيل محمد

» ‏بكيت يومـاً
الإثنين يوليو 26, 2010 5:25 am من طرف عماد الدومانى

» فنيات فحص الملف
الإثنين يوليو 26, 2010 2:24 am من طرف محمود نصار

» المدرسة الافتراضية تفتح ابوابها من جديد ... ادخل واشترك معنا.
الأحد يوليو 25, 2010 7:30 pm من طرف hebaragheb

» دليل جودة المدارس
الأحد يوليو 25, 2010 3:52 pm من طرف ايمان رافت

» تعيين‏40‏ ألف معلم خلال أيام
الأحد يوليو 25, 2010 3:35 am من طرف هاله

» من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى
الأحد يوليو 25, 2010 1:26 am من طرف محمد شحاته

» تنبيه هام
الأحد يوليو 25, 2010 1:01 am من طرف د/عبد الناصر بدرى امين

» سجل الحضــور
السبت يوليو 24, 2010 5:32 pm من طرف أشرف محمود شنن

» كل ما يخص خرائط المنهج للمرحلتين الابتدائية والاعدادية
السبت يوليو 24, 2010 6:45 am من طرف أشرف محمود شنن

» كيفية قياس الجانب الوجدانى
السبت يوليو 24, 2010 6:04 am من طرف أشرف محمود شنن

» تحت رعاية صاحب الفضيلة الشيخ / إبراهيم عبد العال الرائد العام لإتحاد الطلاب والطالبات ورئيس قطاع المعاهد الازهريه
الجمعة يوليو 23, 2010 4:05 pm من طرف نادر الليمونى

» عيد ميلاد اخى الحبيب أشرف محمود شنن
الجمعة يوليو 23, 2010 6:44 am من طرف أشرف محمود شنن

» مستحقات المجموعة 15
الخميس يوليو 22, 2010 4:49 pm من طرف هاني أحمد عبد المقصود

» مبروك لكل المراجعين
الخميس يوليو 22, 2010 6:04 am من طرف فاطمه عبادى الطيرى

» فن إجراء المقابلة الشخصية
الخميس يوليو 22, 2010 6:02 am من طرف فاطمه عبادى الطيرى

» تطبيق مبادئ الجودة الشاملة في شهر رمضان
الخميس يوليو 22, 2010 1:43 am من طرف عزه حسن احمد


شاطر | 
 

 خارج دائرة الضوء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور / محمد صالحين
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 236
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 54
الموقع : dr-salhen.maktoobblog.com

مُساهمةموضوع: خارج دائرة الضوء   الجمعة يونيو 04, 2010 8:04 pm

لا النادي هو النادي ولا اللاعب مثل أي لاعب‏..‏ تحب وتكره فيما يخصك لكن في الكورة لا‏!‏
بقلم: ابراهيم حجازى

**‏ الموسم الكروي مفروض أنه ينتهي بنهاية الدوري إلا أنه عندنا دون غيرنا مستمر للآن ولعلنا نكون الدولة الوحيدة في العالم التي بها مسابقة رسمية قائمة حتي قبل بضعة أيام من انطلاق كأس العالم‏..‏ ما علينا‏!.‏

الدنيا كلها تتابع وصول المنتخبات العالمية إلي جنوب أفريقيا وتراقب آخر الاستعدادات لكل منتخب في آخر معسكر له وترصد التصريحات الصادرة عن كل مدير فني وتحلل التركيبة الشخصية لكل مدرب والتي تظهر علي كلامه‏..‏ ولكن‏!.‏
الدنيا في واد ونحن في آخر لأن كأس مصر المسابقة الكروية الرسمية مازالت قائمة ومبارياتها تقام والمستوي أسوأ من السيئ بكثير وهذا طبيعي ومنطقي نتيجة ضغط المباريات في نهاية موسم هو أصلا مضغوط من بدايته ونسأل الله أن ينتهي دون المزيد من الإصابات‏..‏ قولوا حضراتكم يارب‏!.‏
وأنا أتفرج علي الكورة وأقرأ ما يكتب من تصريحات عنها‏..‏ وجدت نفسي أتحدث مع نفسي عن حتمية وجود تقويم شامل كامل للموسم بعد نهايته لأجل موسم قادم أفضل ولأجل أن يكون القادم أفضل لابد أن نعرف من المنقضي ما لنا وما علينا والإيجابي نؤكده والسلبي نصححه‏...‏
ملاحظة‏:‏ هذا التقويم أهم مسئوليات اتحاد الكرة ولابد من القيام به وإعلان نتائجه وتنفيذ ما جاء فيه‏...‏
قلت أيضا لنفسي‏:‏ بعيدا عن الأحداث الفنية التي بالتأكيد سيشملها التقويم‏..‏ هناك أمور كثيرة وقعت وتقع وأظنها ستقع‏..‏ لا أحد يلتفت لها أو يقف أمامها رغم ما تمثله من أهمية وإن شئنا الدقة خطورة‏...‏
وجدت نفسي أسأل نفسي‏:‏ إن كنت مسئولا عن آخرين في العمل‏..‏ أي عمل‏..‏ هل من حقك أن تحب وتكره؟‏.‏
في كرة القدم التي تحتل المرتبة الأهم لدي أغلبية الشعب عندنا‏..‏ هل مسموح للمدرب أو المدير الفني أن يحب ويكره في إدارته وتعامله مع فريقه ولاعبيه؟‏.‏ هل من حقه أن يترك لمشاعره حق تقرير مصير لاعبين؟‏.‏ أسلوب التقويم والتفضيل بين اللاعبين‏..‏ قائم علي معايير ومقنن بعلم أم أن الأساس فيه خفة ظل وموهبة نفاق وأستاذية أسافين أو ثقل دم واعتزاز بكرامة وتمسك بمبدأ‏...‏
وجدت هذه التساؤلات مطروحة علي نفسي‏..‏ ووجدت أنها بالغة الأهمية ووجدت أنه لا أحد يتكلم عنها لأنه أصلا لا أحد يفكر فيها‏..‏
سألت نفسي‏:‏ مبدأ تفويض السلطات المعمول به في كل الدنيا في كل المجالات‏..‏ هل هو عندنا في كرة القدم تفويض مطلق علي بياض من الإدارة للمدير الفني أن يفعل ما يشاء في لاعبيه أم أن هذا التفويض محكوم بقيود ومحظور فيه علي المدرب أو المدير أن يحب ويكره في عمله وأن مشاعره يحتفظ بها لعلاقاته الاجتماعية أما العمل فلا مجال فيه لتغليب مشاعر علي عقل‏..‏ والمدير الفني معاملته واحدة للجميع ودرجة اهتمامه واحدة للجميع والأفضلية في التشكيل للمستوي والجهد والعطاء والسلوك وطبيعة المباراة‏...‏
قلت لنفسي‏:‏ الأجانب في عملهم وإلي حد كبير يبعدون مشاعرهم عن قراراتهم وإن حدث غير هذا ويكون ذلك حالات فردية وإن حدثت فورا الإدارة الأكبر تتدخل وفورا تصلح‏...‏
في نهاية حواري مع نفسي اكتشفت أننا خلطنا الأمور في الكثير من المجالات‏..‏ عن جهل أم عمد الله أعلم والمشكلة أننا نأخذ من أي نظام بضعة بنود ونغفل أغلبيتها‏..‏ والنتيجة تعالوا نتعرف عليها من خلال هذه النقاط‏:‏
‏1‏ـ أخذنا مثلا من الاحتراف الكروي الشكل وأهدرنا دم المضمون ولذلك نحن الدولة الوحيدة ربما في العالم التي لا تعرف يقينا القرار الصحيح في أي مشكلة لوائحية‏!.‏ لاعب انتقل إعارة في الفترة الشتوية ليلعب في ناد خارجي ولأي سبب أنهي النادي المعار له اللاعب هذا الانتقال والموسم لم ينته‏..‏ فهل يجوز لهذا اللاعب أن يعود لناديه الأصلي أو أي ناد ويلعب‏..‏ أي أنه لعب في الإعارة الشتوية المفتوحة في يناير بناد فهل يجوز له بعد أن لعب له أن يلعب في ناد آخر أو حتي ناديه الأصلي‏..‏ أي يلعب في فترة إعارة واحدة في ناديين مختلفين؟‏.‏
المؤكد أن اللوائح المنظمة واضحة والمؤكد أن فيها ما يفصل في مشكلة مثل هذه والفصل بنصوص موضوعة لا تقبل وجهات نظر أو اجتهادا‏...‏
مسألة أظن أنها واضحة ومنطقية وعلمية وعملية ومع هذا‏...‏
هذا المنطقي العلمي العملي الواضح صنعنا منه أزمة يتناولها الإعلام يوميا وليس ليوم أو يومين إنما أسابيع نتحدث عن مشكلة هي أصلا لا وجود لها لأن اللوائح واضحة ولا لبس فيها أو حتي اجتهاد لأن النصوص تلغي الاجتهادات واللاعب مستحيل أن يلعب لجهتين في فترة انتقال واحدة‏...‏
‏2‏ـ أخذنا عنهم مثلا مبدأ تفويض السلطة والنادي يفوض المدير الفني في إدارة الفريق الكروي‏..‏ هذا الجزء أخذناه وبعض الأندية تطبقه وأغلبها لا يعلم أصلا بحكاية السلطات حتي يعرف مبدأ تفويضها‏!.‏
هذه الأندية لم تأخذ الجزء الآخر المكمل لمبدأ تفويض السلطات‏..‏ لم تأخذ ما يجب القيام به إذا ما تجاوز المدير الفني وإذا ما كان المدير الفني يحب ويكره‏!.‏
الأندية القليلة التي عرفت تفويض السلطات أخذت جزءا وطبقته ولم تأخذ الباقي‏..‏ ربما لأن هناك أمورا يصعب اقتباسها وتنفيذها كما هي هنا وربما يكون الأمر راجعا إلي حقيقة أن ما عندنا وقائم لا علاقة له من قريب أو بعيد بالموجود في الخارج‏..‏ لا النادي هو النادي من ناحية النظام الأساسي واللوائح ولا اللاعب هو اللاعب من ناحية السلوك والثقافة والصحة والنظام والالتزام ولا الاحتراف هو الاحتراف في العقود وبنودها وحقوق اللاعب وحقوق النادي والمسابقة وانتظامها والمواعيد ودقتها والجماهير وحدودها‏..‏ وحدوتة الجماهير هذه تحتاج إلي مجلدات لأن طبيعة الأندية وفقا لقانونها جعلتها تخضع للابتزاز الانتخابي وتعمل ألف حساب للضغط الجماهيري وكله علي حساب النظام والالتزام وما يجب أن يكون‏!.‏
معني الكلام أن الأندية المعقود كل الآمال عليها في نهضة كرة القدم لا تستطيع القيام برسالتها‏..‏ لماذا؟‏.‏
‏3‏ـ لأن قانون الرياضة ولوائحه لا يتماشي مع الواقع الذي تغير جذريا عنه وقت أن وضع هذا القانون من ثلث قرن‏!.‏ مثال بسيط أضربه من نظام الانتخابات في الأندية الرياضية وهو قائم علي أساس أن هذه الأندية اجتماعية أولا ورياضية بينما الواقع الموجود حاليا يشير إلي أن النادي أصبح هو المسئول الأول عن قطاع الممارسة في مصر بعد اختفاء الرياضة من المدرسة التي كانت زمان فيها ممارسة للرياضة والممارسة هي التي تكشف عن المواهب التي تدخل في فرق المدرسة الرياضية المختلفة وتندرج في قطاع البطولة المدرسي الذي كان القاعدة الحقيقية لإمداد الأندية والاتحادات الرياضية بالمتميزين رياضيا في مختلف اللعبات‏...‏
‏4‏ـ النادي زمان يأخذ اللاعب مكتشفا وجاهزا من دوري المدارس والنادي الآن عليه أن يكتشف هو المواهب وهذا لن يكون إلا إذا دخل كل الأطفال في محيط هذا النادي وداخل هذا النادي في رياضة الممارسة وهذا معناه أن يكون موجودا ملاعب تستوعب آلاف الأطفال والملاعب غير موجودة والموجود قليل ولذلك من يمارس الرياضة عدد قليل من الأطفال والأغلبية لا تلعب رياضة وضاعت علينا المواهب الموجودة في أغلب أطفالنا وأصبحنا نعتمد علي مواهب الأعداد القليلة التي تلعب وطبيعي أن تكون هذه المواهب قليلة ومنطقي أن تكون عدمانة لأن كل ألف طفل‏..‏ من يلعب منهم الرياضة طفل واحد وربما أقل والـ‏999‏ طفلا لا يلعبون وضاعت المواهب الموجودة بينهم ونعتمد حاليا علي المواهب الموجودة في الواحد بالألف‏..‏ أي في الطفل الواحد الذي يلعب ومقابله‏999‏ لا يمارسون أي نشاط رياضي‏!.‏
‏5‏ـ النادي أصلا متورط في مستنقع لا ذنب له فيه بسبب موت الرياضة في المدرسة وليت الأمور انتهت عند هذا الحد لكن الكارثة اكتملت بتفصيلات القانون الذي يحكم الرياضة وكلها ضد الرياضة وأولها نظام الانتخابات الرياضية الذي بسببه دخلت الأندية المحاكم وما من انتخابات تتم إلا وعشرات الدعاوي ترفع وتقام وبدلا من تفرغ النادي للقيام بمهمته الثقيلة تجاه قطاع البطولة وإمداد الاتحادات الرياضية باللاعبين الأفضل علي مستوي مصر وهي مهمة لم تكن أبدا مهمة النادي‏..‏ بدلا من التفرغ لذلك وجدت الأندية نفسها في ساحات المحاكم وكله علي حساب الاستقرار والخاسر قطاع البطولة‏!.‏
‏6‏ـ نظام الانتخابات في الأندية الرياضية أعطي للقطاع الاجتماعي داخل النادي حق اختيار مجلس الإدارة لأربع سنوات‏..‏ وهذا الأمر يمكن قبوله فيما لو أن النادي هيئة اجتماعية رياضية ومستحيل الأخذ به بعدما أصبح النادي الهيئة الرياضية الوحيدة المسئولة عن إمداد الاتحادات الرياضية باللاعبين الصالحين للمنتخبات الوطنية‏!.‏
الذي ينتخب في النادي جمعيته العمومية‏..‏ الأب والأم والأبناء فوق سن معينة‏..‏ والأغلبية الكاسحة من الجمعية العمومية لا يعنيها قطاع البطولة في شيء وهي تنتخب مجلس الإدارة وفقا لأسس اجتماعية قائمة علي العلاقات وعلي الخدمات الاجتماعية وعلي المطعم وربما علي المصالح الشخصية‏..‏ أما رياضة البطولة واكتشاف المواهب ورعايتها وإمداد المنتخبات الوطنية بأفضل اللاعبين فهذا أمر غير وارد وأظنه انعكس سلبا علي رياضة البطولة‏..‏ وهذه واحدة‏!.‏
الثانية‏..‏ أن نظام الانتخابات الحالي القائم علي التربيطات لأجل أكبر عدد من الأصوات فتح المجال للفواتير الانتخابية المطلوب من مجلس الإدارة سدادها ومن لا يسدد سوف يدفع الثمن في الانتخابات التالية‏..‏ وطبعا فواتير الانتخابات مصالح شخصية يتم اقتطاعها من جسد المصلحة العامة‏!.‏
‏7‏ـ في الأندية الكروية فواتير الانتخابات شأن داخلي في النادي وليست وحدها الكارثة التي يجد مجلس الإدارة نفسه متورطا فيها إنما هناك شأن خارجي هو الجماهير‏...‏
صحيح الجماهير لا تنتخب لكن الأصح أنها باتت مع زيادة التعصب ودخول الإعلام طرفا‏..‏ باتت قوة ضغط رهيبة علي مجالس الإدارة بعدما تحولت المدرجات في كل مباراة إلي مسرح هجوم علي الإدارات فيه الشتائم والاتهامات بلا سقف لأن المسئولية معدومة في ظل سلوك الجمهرة وكل من يريد أن يشتم ويسب ويقذف ويتهم‏..‏ المدرجات حصن أمان‏!.‏ المدرجات أجبرت مجالس إدارة في أندية كثيرة علي تغيير مدربين وعلي سحب قرارات صدرت وعلي إصدار قرارات معيبة تربويا ورياضيا‏.‏ صدرت لإرضاء الجماهير وعندما نصل إلي هذا النوع من الإدارة علي الدنيا السلام وأي مستوي مرتفع ننتظره والذي يصنع القرار سلوك جمهرة في مدرجات‏!.‏
‏8‏ـ الأمر لم يتوقف علي الإدارات والجماهير‏..‏ والإدارة تخضع لضغط الجماهير والمصيبة أن الجماهير يحركها التعصب والفارق هائل بين التعصب والانتماء‏..‏ لأن المتعصب يقرقش الزلط لنجومه ولو حاولت الإدارة اتخاذ إجراء تربوي ضد نجم أخطأ تفاجأ بوقوف الجماهير معه‏..‏ وهنا المشكلة لأن تراجع الإدارة أمام ضغط الجماهير معناه إضفاء الشرعية علي الفوضي والتمرد وعدم الالتزام‏..‏ وغالبا في أغلب الأندية تتراجع الإدارة عن قرارها التربوي الصحيح وهناك إدارات من الأصل لا تأخذ القرار حتي لا تتراجع فيه‏..‏ والضحية النادي والفريق والمستوي‏...‏
‏9‏ـ التعصب الجماهيري يفعل كل هذا والمصيبة أن الإعلام مسئول تماما عن ذلك ووسط هذا المناخ المليء بالضجيج والصراخ والاتهامات والتخوين‏..‏ تراجع واختفي التيار المعتدل داخل كل ناد والذي هو أكثر الناس حبا للنادي والانتماء الشديد الصحيح للنادي هو الذي يدفعه للتمسك بالنظام والالتزام وعدم التفريط في أي قيمة أو مبدأ‏..‏ لأن التقدم والحفاظ عليه مرهون بأسس غير مسموح التفريط فيها تحت أي مسمي وبقانون لا يرحم من يخرج عليه أيا كان اسمه وحجمه ونجوميته‏...‏
‏10‏ـ المشكلة تزداد تعقيدا عندما تنضم أطراف جديدة إلي اللعبة‏..‏ لعبة الجماهير والإدارة والخطر يصبح داهما عندما يكون الطرف الجديد له نجوميته عند الجماهير‏..‏ لاعبا أو معلقا أو إعلاميا أو مدربا أو إداريا‏..‏ هنا الخطر‏!‏ ليه؟‏.‏
لأن هذا النجم الوافد علي المشكلة له رصيده عند الناس وعندما يلعب علي وتر التعصب أصبح الأمر بالغ الخطورة لأن المسألة خرجت من كونها قرارا لإدارة ترفضه الجماهير المتعصبة إلي لغة خطاب مباشر من نجم إلي التعصب فيه يتخاطب مع أعصاب محترقة بمفردات تعصب قادرة علي إشعال النيران الخامدة‏!.‏
الخطورة هنا بالغة والمسئولية منعدمة والتعصب هنا رد فعله تعصب هناك‏..‏ والأخطر والأخطر فكرة الاحتماء بالجماهير الغاضبة وتوجيه الجماهير المتعصبة‏..‏ والسيطرة علي مشاعر جماهير والاحتماء بها معناه فوضي عارمة قادمة لا أحد إلا الله يعلم دمارها‏!‏
‏11‏ـ قد يتبادر للأذهان سؤال الآن‏:‏ هذا كله مسئولية من؟‏.‏
مسئولية قانون رياضي انتهي عمره وزمنه من زمان والأندية الاجتماعية الرياضية التي خرج هذا القانون لها عندها محترفون وتدير محترفين وعندها نظام انتخابات لا يناسب التطور الذي حدث ولا ينفع في هذا الزمن‏...‏
مسئولية أندية‏..‏ جمعيات عمومية ومجالس إدارة‏!.‏ جمعيات تضغط وإدارات ترضخ‏!.‏
مسئولية إعلام أغلبيته أشعلت نيران تعصب لا تنطفئ ومعها وبها أصبحت الجماهير قوة ضغط هائلة‏!.‏
مسئولية نظام كروي لم يتغير فيه حرف من‏62‏ سنة منذ بدأت أول مسابقة للدوري عام‏1948.‏
مسئولية نظام انتخابات مهلهل في الاتحادات الرياضية قائم علي المصالح الشخصية لا المصلحة العامة‏...‏
مسئولية فوضي أوقفت كل شيء وأي شيء ومعها كل واحد بإمكانه أن يفعل أي حاجة دون خوف أو حتي قلق من حساب‏...‏
مسئولية‏..‏ أظن أننا كلنا شركاء فيها إن لم يكن بالفعل‏..‏ يكون بالصمت‏!.‏
انتهت النقاط وبقيت ملاحظتان في تساؤلين‏:‏
هل نملك شجاعة صدور قرار لا أعرف من أي جهة لأجل تقويم الموسم الذي انقضي فنيا لنعرف أين نحن ممن يمارسون كرة القدم الحقيقية وحتي نعرف لابد أن نتعرف بحق علي معدل جري اللاعب المصري في المباراة وعلي معدل تمريراته الصحيحة وتمريراته الخاطئة في المباراة وعلي معدل التسديد في المباراة وعلي التحركات غير المباشرة للاعب في المباراة وعلي معدل الأخطاء وعلي كل شيء من شأنه أن ينصب علي المستوي الفني لأي مباراة‏...‏
وهل نملك مناقشة النقاط الـ‏11‏ السابقة والسعي لإصلاحها بتغيير قانون الرياضة ولوائحه وتحويل الأندية إلي شركات مساهمة وتخليص الشارع الكروي من فواتير الانتخابات وضغوط الجماهير ومن كل ما هو سلبي وقائم الآن لأجل إعادة المنظومة إلي وضعها الطبيعي الموجود في كل الدنيا إلا عندنا؟‏.‏
هل نقدر وهل نبدأ؟
إلي غير رجعة أيها الشهر الغريب‏..‏ شهر مايو‏...‏
بدأت أيامك برحيل العملاق محمود السعدني‏...‏
قبل أن نصل إلي منتصفك فوجئنا برحيل الموسيقار الكبير حلمي أمين‏...‏
بعد يومين لحقه الفنان العظيم عبدالله فرغلي‏...‏
وقبل أن تغادرنا وترحل‏..‏ رحل عملاق الدراما العربية المبدع الأستاذ أسامة أنور عكاشة‏...‏
رحمة الله عليك أيها المبدع العظيم‏...‏
خالص العزاء للوطن في الفقيد الكبير‏...‏
عزاء الوطن وعزاؤنا أن الكبار لا يموتون‏...‏
الكبار باقون موجودون بأعمالهم التي تركوها لنا‏...‏
وأنت يا عم أسامة أعمالك كبيرة عظيمة خالدة‏...‏
وللحديث بقية مادام في العمر بقية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خارج دائرة الضوء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى محبى الجودة :: استراحة الجودة :: موضوعات انتقل الى-
انتقل الى: