ملتقى محبى الجودة
نرحب بكم في ملتقي محبي الجودة ونتمنى لكم قضاء وقت مثمر الاستفادة من خبراتكم فى ميدان الجودة
http://flflh.com/down-31268-1268682995.gif

ملتقى محبى الجودة

يهتم المنتدى بدعم ونشر فكر وثقافة الجودة ورعاية وتحفيز الافكار والابداعات القيمة
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ماذا لو 2
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:32 am من طرف شكرى اسماعيل

» ماذا لو 1
الثلاثاء يوليو 27, 2010 2:30 am من طرف شكرى اسماعيل

» جودة حقيقية
الإثنين يوليو 26, 2010 9:27 pm من طرف ايهاب اسماعيل محمد

» ساهم معنا في اعداد كتاب الدعم الفني للمدارس
الإثنين يوليو 26, 2010 8:57 pm من طرف ايهاب اسماعيل محمد

» ‏بكيت يومـاً
الإثنين يوليو 26, 2010 5:25 am من طرف عماد الدومانى

» فنيات فحص الملف
الإثنين يوليو 26, 2010 2:24 am من طرف محمود نصار

» المدرسة الافتراضية تفتح ابوابها من جديد ... ادخل واشترك معنا.
الأحد يوليو 25, 2010 7:30 pm من طرف hebaragheb

» دليل جودة المدارس
الأحد يوليو 25, 2010 3:52 pm من طرف ايمان رافت

» تعيين‏40‏ ألف معلم خلال أيام
الأحد يوليو 25, 2010 3:35 am من طرف هاله

» من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى
الأحد يوليو 25, 2010 1:26 am من طرف محمد شحاته

» تنبيه هام
الأحد يوليو 25, 2010 1:01 am من طرف د/عبد الناصر بدرى امين

» سجل الحضــور
السبت يوليو 24, 2010 5:32 pm من طرف أشرف محمود شنن

» كل ما يخص خرائط المنهج للمرحلتين الابتدائية والاعدادية
السبت يوليو 24, 2010 6:45 am من طرف أشرف محمود شنن

» كيفية قياس الجانب الوجدانى
السبت يوليو 24, 2010 6:04 am من طرف أشرف محمود شنن

» تحت رعاية صاحب الفضيلة الشيخ / إبراهيم عبد العال الرائد العام لإتحاد الطلاب والطالبات ورئيس قطاع المعاهد الازهريه
الجمعة يوليو 23, 2010 4:05 pm من طرف نادر الليمونى

» عيد ميلاد اخى الحبيب أشرف محمود شنن
الجمعة يوليو 23, 2010 6:44 am من طرف أشرف محمود شنن

» مستحقات المجموعة 15
الخميس يوليو 22, 2010 4:49 pm من طرف هاني أحمد عبد المقصود

» مبروك لكل المراجعين
الخميس يوليو 22, 2010 6:04 am من طرف فاطمه عبادى الطيرى

» فن إجراء المقابلة الشخصية
الخميس يوليو 22, 2010 6:02 am من طرف فاطمه عبادى الطيرى

» تطبيق مبادئ الجودة الشاملة في شهر رمضان
الخميس يوليو 22, 2010 1:43 am من طرف عزه حسن احمد


شاطر | 
 

 من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأحد يونيو 06, 2010 3:28 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

[size=24]
نتناول
هنا فى هذا الموضوع
أجمل رسائل
تصل لى أو لأى عضو من أعضاء
منتدانا الحبيب
لعلنا نستفيد ونفيد الآخرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الأربعاء يوليو 14, 2010 6:58 am

ما أجمل الإنسان الذي يتألم و لا يتكلم.. يحب و لا يخون.. يبكي و لا يصرخ..




فليس كل إنسان مبتسم سعيد, فوراء كل ابتسامة ألم شديد...



❤。◕‿◕。







أمسك بيد من تحب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


يحكى أن فتاة صغيره مع والدها العجوز كانا يعبران جسرا ، خاف الأب الحنون على ابنته من السقوط
لذلك قال لها : حبيبتي أمسكي بيدي جيدا ،، حتى لا تقعي في النهر
فأجابت ابنته دون تردد : لا يا أبى ،، ،، أمسك أنت بيدي
رد الأب باستغراب : وهل هناك فرق ؟
كان جواب الفتاه سريعا أيضا : لو أمسكتُ أنا بيدك قد لا استطيع التماسك ومن الممكن أن تنفلت يدي فأسقط .
لكن لو أمسكتَ أنت بيدي فأنت لن تدعها تنفلت منك .أبدا …


::

عندما تثق بمن تحب أكثر من ثقتك بنفسك .. و تطمئن على وضع حياتك بين يديهم أكثر من اطمئنانك
لوضع حياتك بين يديك … عندها امسك بيد من تحب … قبل أن تنتظر منهم أن يمسكوا بيديك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


خمس أحجار كريمة

من أجل حياة حكيمة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الاولى

لا تسمح لأحد أن يأخذ الأولوية
في حياتك…
عندما تكون أنت خياراً ثانوياً
في حياته…


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الثانية

لا تبكي على أي علاقة في الحياة
لأن الذي تبكي من أجله لا يستحق دموعك
والشخص الذي يستحق دموعك
لن يدعك تبكي أبداً….


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الثالثة
عامِل الجميع بلطف وتهذيب
حتى الناس الوقحين معك،
ليس لأنهم غير لطيفين
بل لأنك
أنت لطيف وقلبك نظيف


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرابعة
لا تبحث عن سعادتك في الآخرين
وإلا ستجد نفسك وحيداً وحزين


بل ابحث عنها داخل نفسك
وستشعر بالسعادة حتى لو بقيت وحيداً……



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الخامسة
السعادة دائماً تبدو ضئيلة
عندما نحملها بأيدينا الصغيرة…


لكن عندما نتعلم كيف نشارك بها،

سندرك كم هي كبيرة وثمينة …!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الأربعاء يوليو 14, 2010 7:02 am

سبحان الله وبحمده ..... سبحان الله العظيم







بين الشرعية والمشروعية


وائل عادل

ذهبت إلى “المكوجي” كي أتسلم ملابسي، قال لي متأسفاً: أعتذر سيدي لقد أُحرقت ملابسك. سألته: وما العمل إذن؟ قال لي: اتصل بهذا الرقم سيرد عليك المدير… اطلب منه تعويضاً مالياً.. اتصلت بالرقم فرَدّ عليّ الرجل بأدب… طلب مني أن آتي إلى المحل اليوم التالي لآخذ مبلغاً اتفقنا عليه. أتيت في الموعد… سألت “المكوجي” عن المال، أجابني أن المدير لم يأت بعد، ولم يترك مالاً، عليّ إذن أن أحاول الاتصال بالمدير مرة أخرى عبر الهاتف.


استمر هذا الوضع حوالي خمس مرات، في كل مرة أذهب للـ”مكوجي” ثم أكلم المدير، لكن دون جدوى.. حتى أنه في المرة السادسة لم يرد..


قررت ألا أسلك الطريق الذي حدده هو لي، طريق الذهاب إلى “المكوجي” ثم الاتصال الهاتفي، فعليّ أن أعمل بطريقتي أنا، وطالما أن المدير يريد أن يلعب معي “استغماية” أو “غميضة” -أياً كانت لكنته؛ فسأضع له قواعد اللعبة.




علقت لوحة قماشية في مدخل الشارع… “المكوجي الذي في نهاية الشارع حرامي… لا تتعاملوا معه… للمزيد من التفاصيل اتصل بي على الرقم التالي”… ثم كتبت رقم هاتفي موقناً أن المدير سيتصل بي إن رأى اللوحة.. وقد كان!!
لقد وضع صاحب المحل قانونه بإحكام ليضمن كل شيء إلا حصول الزبائن على حقوقهم، واختار قناة شرعية، بل أنبوبة أطالب من خلالها بحقي وهي الذهاب إلى محله ثم الاتصال الهاتفي به..
لقد أدركت مبكراً أن استعمال قانونه في انتزاع حقي أمر عبثي، لأنه من صنع الخصم، والقنوات الشرعية من نحته، حينها يجب التفكير في بدائل أخرى، حينها يجب اكتشاف قوانين جديدة لم تُكتب بعد.




فالقوانين موجودة قبل أن تُكتب، وعملية الكتابة ليست إلا اكتشافاً ثم تدويناً صريحاً لقوانين تحكم الحياة، أليست قوانين فيزياء الكون موجودة قبل أن يكتشفها العلماء ثم يدونوها؟! وعندما نسن القانون الخطأ؛ نكون بذلك قد أخفقنا في اكتشاف قانون الحياة.
وعندما يمسك خصومك بمقاليد صناعة القانون؛ يجب أن تنتبه ولا تسقط في فخ الالتزام المطلق بما نحتوه، فثمة قوانين أخرى لم يسجلوها، ودورك أن تكتشف هذه القوانين وتسعى بكل وسيلة لتدوينها. وهناك قوانين ناقصة تحتاج إلى إتمام، فقانون الاتصال الهاتفي بالمدير ليس قانوناً سيئاً، لكنه يحتاج إلى من يُتِم صياغته، فكل ما فعلتُه أنني أكملت نص القانون قائلاً: “إذا لم يتجاوب المدير مع الاتصال علق لوحة في الشارع تفضحه”.




أي أن دور المجتمع هو الامتثال للقوانين العادلة التامة، واستكمال صياغة القوانين العادلة الناقصة لتصبح فعالة، وخرق القوانين الظالمة، وعندما نخرق قانوناً ظالماً فإننا بذلك نكتشف قانوناً آخر، إننا نكتب فوق القانون الجائر قانوناً جديداً بخط أكثر وضوحاً، فقانون الخرق هو ممحاة القوانين الجائرة، فالقانون الظالم يقولاحصل على حقك من خلال مسارات يحددها خصمك، والقانون المكتشف الذي ستدونه هواحصل على حقك من خلال مسارات فعالة تختارها أنت“.




وإذا كان مسارك المختار بدوره جائراً، حينها يجب اكتشاف القانون الذي يمحوه، وتدوينه بدلاً منه، المهم هو عدم الرضوخ للقانون الجائر بحجة أنه هو القانون المدون.




إن الفرق بين التدوين واللاتدوين، بين قانونهم وقانونك، يمكن أن نطلق عليه الفرق بين الشرعية والمشروعية، فالقانون المكتوب من قبل المدير يعبر عن الشرعية، فمن التزم به قد التزم الطرق الشرعية، أما القانون الذي ستكتشفه أنت فيعبر عن المشروعية، مشروعية أن تقاوم الظلم، فخرق القانون الظالم عمل مشروع إنسانياً لكنه ليس شرعياً وفق القانون المكتوب. لكنك بكثرة الأخروقات للشرعية الظالمة تكون قد بدأت محاولة كتابة قانون جديد، وتأسيس شرعية جديدة، ويوم أن تستكمل كتابة القانون الخارق –بالقول والفعل- سيكتسب الخرق المشروع صفة الشرعية.




كان بعض المطالبين بحقوقهم المسلوبة من ضحايا محل كَيِّ الثياب يرددون، سنلتزم بالقنوات الشرعية مهما تكن الظروف، وعبثاً حاولت إقناعهم أن القناة يجب أن تكون فعالة، ليست العبرة بمجرد وجود القناة، ماذا لو كان الخصم قد سد هذه القنوات ففقدت فاعليتها؟! ماذا لو لم يرد على الهاتف؟ أليس البقاء داخل الأنابيب الشرعية يكرس الظلم؟؟!!



لكنني لاحظت بعد حوار طويل أن البعض تروقهم هذه الأنابيب الشرعية، فهي تحدد حركتهم وتجعلهم يعملون في إطار تقليدي قد اعتادوه. كما توهمهم أنهم يفعلون شيئاً ذا قيمة، خاصة عندما يحني المرء ظهره وينبطح في قاع الأنبوبة محاولاً تسلق جدارها بعزيمة وحماس، وكلما ارتفع في التسلق نادى في الجماهير خارج الأنبوبة الشرعية لعلها تستجيب وتلتحق بموكب الصعود، وكم تسوؤه حالة اللامبالة ممن هم خارج الأنبوبة، لكنه يصر على استكمال الطريق ولو ظل وحيداً، فيستمر في تسلق جدار الأنبوبة، وما إن يكاد يصل إلى فوهتها حتى يجد نفسه يطفو على بحر من العرق، فيزداد إحساسه بالمسئولية، وبعظم الجهد المبذول، فينادي فيمن معه في الأنبوبة، ها قد اقترب الفرج، وعندما يلامس سقف الأنبوبة تبدأ المهمة الأصعب، وهي فتح الغطاء، لكنه يفاجأ أن الغطاء مفتوح، وما إن يرفعه حتى تلفحه رياح عاتية تسقطه ومن معه في قاع الأنبوبة من جديد، فقد وضع مدير محل كيِّ الثياب يده في جيبه، ثم أخرج المحفظة، ثم فتحها، ثم أخرج منها الأنبوبة الشفافة، ثم نزع غطاءها، ثم نفث في مناضلي الأنابيب الشرعية نذراً من هواء الزفير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الخميس يوليو 15, 2010 2:03 am

خلال تجواله في المصنع لاحظ المدير شاباً يستند إلى الحائط ولا يقوم بأي عمل ...
اقترب منه وقال له بهدوء : كم مكسبك ؟
كان الشاب هادئا ومتفاجئا بالسؤل الشخصي ,, وأجاب :
تقريبًا أكسب 7000 ليرة شهريا يا سيدي , لماذا ؟
بدون إجابة المدير اخرج محفظته واخرج 7000 ليرة نقداً واعطاها للشاب
(بمثابة إنهاء الخدمة)
ثم قال : أنا أدفع للناس هنا ليعملوا وليس للوقوف والآن هذا راتبك الشهري مقدماً .... اخرج ولاتعد
استدار الشاب وأسرع في الإبتعاد عن الأنظار
نظر المدير إلى الباقين وقال المدير بنبرة تهديد
هذا ينطبق على الكل في هذه الشركة... من لا يعمل ننهي عقده مباشرةً
اقترب المدير من أحد المتفرجين وسأله من هو الشاب الذي قمت أنا بطرده؟
فجاءه الرد المفاجئ : ـ
هذا شاب توصيل البيتزا يا سيدي ...

لاتتخذ قراراً وأنت غاضب ، فالرصاصة التي تخرج لايمكن إعادتها
.



_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الخميس يوليو 15, 2010 10:42 pm


شهر شعبان

نفحة ربانية وانطلاقة إيمانية

إعداد: أ. هاشم أمين

ورد
في الخبر:"إِنَّ لِرَبِّكُم في أيَّامِ دَهْرِكُم لَنَفَحَاتٍ، أَلاَ
فَتَعَرَّضُوا لَهَا".. تمر الشهور والأيام وتتوالى النفحات والرحمات من
رب العالمين، وتظلنا في هذه الأيام نفحة ربانية عظيمة؛ بل لو أردنا الدقة
لقلنا: إنها ليست نفحة واحدة إنما نفحات ونفحات.


إنه
شهر شعبان، مفتاح الخير والفضل، وبداية موسم الطاعات والخيرات، والاستعداد
للنفحات الكبرى التي تأتي من بعده في الشهر المبارك شهر رمضان.



فضل شهر شعبان
عن
أسامة بن زيد- رضي الله عنهما- قال: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ، لَمْ
أَرَكَ تَصُومُ مِنْ شَهْرٍ مِنَ الشّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ!
قَالَ:"ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النّاسُ عَنْهُ بَــيْنَ رَجَبَ
وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إلَى رَبِّ
الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ" (رواه
النسائي وصححه ابن خزيمة).


ويُستفاد من هذا الحديث عدة أمور مُهمَّة:

1- حرص
الصحابة- رضوان الله عليهم- على معرفة الخير: فالصحابة الكرام كانوا
يترقبون أفعال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حرصًا على الاقتداء به في
أفعاله وأحواله، والصحابي الجليل هنا قد لاحظ أنَّ رسول الله- صلى الله
عليه وسلم- يُكثر من صيام شهر شعبان؛ فاستنبط الصحابي أنَّ وراء هذا الحرص
من النبي- صلى الله عليه وسلم- شيئًا من الخيرِ يريد الصحابي أن يتعلمه،
فيبادر بالحديث دونما خجلٍ أو خوف، وإنما حرص على الخير، فيجيبه النبي-
صلى الله عليه وسلم- ويدله على الخيرِ ويخبره عن سببِ كثرةِ صيامه، ويفصل
له في الأمر.


2-
وقوله صلى الله عليه وسلم: "ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النّاسُ عَنْهُ بَيْنَ
رَجَبَ وَرَمَضَانَ"؛ يُشير إلى أنه قد سبقه شهر رجب وهو من الأشهر الحرم
ويتبعه شهر رمضان وهو شهر الصيام والقرآن وشهر الخيرات والبركات، فالشهر
الذي يسبقه والشهر الذي يتبعه شهران عظيمان يهتم الناس بهما لفضلهما، وقد
يشتغل الناس بهما عنه، فيصير شهر شعبان شهرًا مغفولاً عنه، وكثير من الناس
يظن أنَّ صيام رجب أفضل من صيامِ شعبان؛ لأنَّ رجب شهر حرام، وليس الأمر
كذلك.


3- وفي
الحديث دليل على استحبابِ عِمارة أوقات غفلة الناس بالطاعة، كما كان طائفة
من السلف يستحبون إحياء ما بين العشائين بالصلاة، ويقولون: هي ساعة غفلة،
ومثل هذا استحباب ذكر الله تعالى في السُّوق؛ لأنه ذِكْرٌ في موطن الغفلة
بين أهل الغفلة، وانظر أخي الكريم لعظم أجر العبادة في وقت الغفلة، فعن
عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه؛ أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم
قال:"مَنْ دَخَلَ السُّوقَ فقالَ: لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا
شَريكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، يُحْيِي ويُمِيتُ وَهُوَ
حَيٌّ لا يَمُوتُ، بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ على كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ:
كَتبَ اللَّهُ لَهُ ألْفَ ألْفِ حَسَنَةٍ، وَمَحَا عَنْهُ ألْفَ ألْفِ
سَيِّئْةٍ، وَرَفَعَ لَهُ ألْفَ ألْفِ دَرَجَة". (رواه الحاكم في المستدرك
على الصحيحين من طرق كثيرة، وزاد فيه في بعض طرقه: "وَبَنَى لَهُ بَيْتاً
في الجَنَّةِ"، وفي إحياءِ الوقت المغفول عنه بالطاعة فوائد منها:


-
أن يكون أخفى للعمل وإخفاء النوافل وإسرارها أفضل، لا سيما الصيام فإنه
سِرٌّ بين العبد وربه، ولهذا قيل إنه ليس فيه رياء، وكان بعض السلف يصوم
سنين عددًا لا يعلم به أحد، فكان يخرج من بيته إلى السوق ومعه رغيفان
فيتصدَّق بهما ويصوم، فيظن أهله أنه أكلهما ويظن أهل السوق أنه أكل في
بيته، وكان السلفُ يستحبون لمَن صام أن يُظهر ما يُخفي به صيامه، فعن ابن
مسعود أنه قال: "إذا أصبحتم صيامًا فأصبِحوا مدَّهنين"، وقال قتادة:
يُستحب للصائمِ أن يدَّهِن حتى تذهب عنه غبرة الصيام.


-
وكذلك فإنَّ العملَ الصالح في أوقات الغفلة أشقُّ على النفوس، ومن أسباب
أفضلية الأعمال مشقتها على النفوس؛ لأنَّ العمل إذا كَثُر المشاركون فيه
سهُل، وإذا كثرت الغفلات شَقَّ ذلك على المُتيقظين، وعند مسلم من حديث
مَعْقِلِ بن يَسَارٍ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الْعِبَادَةُ
فِي الْهَرْجِ، كَهِجْرَةٍ إِلَيّ"، أي العبادة في زمنِ الفتنة؛ لأن الناس
يتبعون أهواءهم فيكون المتمسك يقوم بعمل شاق، وقد ذكر الإمام النَّوويّ في
شرحه لهذا الحديث قال: "المراد بالهَرْج هنا الفتنة واختلاط أمور الناس،
وسبب كثرة فضل العبادة فيه أنَّ الناس يغفلون عنها ويشتغلون عنها ولا
يتفرغ لها إلا أفراد".


[b]واجبات عملية في شعبان[/b]
[b]1- الصوم:
فقد كان شهر شعبان من أحبِّ الشهور لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن
يصوم فيه، ففي روايةٍ لأبي داود عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: "كَانَ
أحَبَّ الشّهُورِ إلَى رَسُولِ الله- صلى الله عليه وسلم- أنْ يَصُومَهُ
شَعْبَانُ ثُمّ يَصِلُهُ بِرَمَضَانَ". صحَّحَه الألبانيّ انظر صحيح سنن
أبي داود، ‏وإنَّ من الاقتداء برسولنا صلى الله عليه وسلم أن نحب ما أحبه
رسول الله.

[/b]
[b]وعن
عائشة رضي الله عنها قالت: "كَانَ رسولُ اللهِ يَصُومُ حتى نقول: لا
يُفْطِر، ويُفْطِر حتى نقول: لا يَصُوم، وما رأيتُ رسولَ اللهِ استَكْمَلَ
صِيامَ شَهْرٍ إلاَّ رمضانَ، وما رَأيتُه أكثر صيامًا منه في شعبان" (رواه
البخاري ومسلم) وفي رواية لمسلم:"كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلّهُ، كَانَ
يَصُومُ شَعْبَانَ إِلاّ قَلِيلاً"، وقد رَجَّحَ طائفة من العلماء منهم
ابن المبارك وغيره أن النبي- صلى الله عليه وسلم- لم يستكمل صيام شعبان،
وإنما كان يصوم أكثره، ويشهد له ما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها،
قالت:"مَا عَلِمْتُهُ- تعني النبي صلى الله عليه وسلم- صَامَ شَهْرًا
كُلَّهُ إِلاّ رَمَضَانَ"، وفي رواية له أيضًا عنها قالت: "مَا رَأيتُهُ
صَامَ شَهْرَاً كَامِلاً مُنْذُ قَدِمَ المَدِينَةَ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ
رمضان"، وفي الصحيحين عن ابن عباس قال: "مَا صَامَ رسولُ اللهِ صلى الله
عليه وسلم شَهْرَاً كَامِلاً غَيْرَ رَمَضَان"، وكان ابن عباس يكره أن
يصوم شهرًا كاملاً غير رمضان، قال ابنُ حَجَر رحمه الله: كان صيامه في
شعبان تَطَوَّعًا أكثر من صيامه فيما سواه وكان يصوم معظم شعبان.
[/b]
[b]‏وللصيام
عامة فضلٌ كبيرٌ وجزاء عظيم فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ- رَضِيَ
اللّهُ عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ- صلى الله عليه وسلم-: "مَا مِنْ
عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللّهِ إِلاّ بَاعَدَ اللّهُ،
بِذَلِكَ الْيَوْمِ، وَجْهَهُ عَنِ النّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا"، متفق
عليه، وقد روى الإمام أحمد في مسنده ‏عَنْ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو
رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ- ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
قَالَ:"الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ
وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ:
مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، قَالَ:
فَيُشَفَّعَانِ".
[/b]
[b]وكذلك
من فوائد صوم شعبان أنَّ صيامه كالتمرين على صيامِ رمضان لئلا يدخل في صوم
رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرَّن على الصيام واعتاده فيدخل رمضان
بقوة ونشاط.
[/b]

[b]2- المحافظة على الصلوات الخمس في جماعة:
وقد تعددت الأحاديث التي ذكرت لنا فضل المحافظة على صلاة الجماعة والترهيب
من تركها مع القدرة عليها، فعن ابن عمر- رَضيَ اللَّهُ عَنهُ- أن رَسُول
اللَّهِ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم- قال: "صَلاةُ الجَمَاعَةِ
أَفْضَلُ مِن صَلاَةِ الفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَة" (مُتَّفَقٌ
عَلَيهِ) والفَذّ أي المنفرد، يقال: فَذَّ الرجل من أصحابه إذا بَقِيَ
منفردًا وحده، ‏وقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن عبد الله بن مسعود قال:
مَنْ سَرّهُ أَنْ يَلْقَى الله غَداً مُسْلِماً فَلْيُحَافِظْ عَلَى
هَؤُلاءِ الصّلَوَاتِ حَيْثُ يُنَادَى بِهِنّ، فَإِنّ الله شَرَعَ
لِنَبِيّكُمْ- صلى الله عليه وسلم- سُنَنَ الْهُدَىَ وَإِنّهُنّ مِنْ
سُنَنِ الْهُدَىَ، وَلَوْ أَنّكُمْ صَلّيْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ كَمَا
يُصَلّي هَذَا الْمُتَخَلّفُ فِي بَيْتِهِ لَتَرَكْتُمْ سُنّةَ
نَبِيّكُمْ، وَلَوْ تَرَكْتُمْ سُنّةَ نَبِيّكُمْ لَضَلَلْتُمْ، وَمَا
مِنْ رَجُلٍ يَتَطَهّرُ فَيُحْسِنُ الطّهُورَ ثُمّ يَعْمِدُ إِلَى
مَسْجِدٍ مِنْ هَذِهِ الْمَسَاجِدِ إِلاّ كَتَبَ الله لَهُ بِكلّ خَطْوَةٍ
يَخْطوَها حَسَنَةً، وَيَرْفَعُهُ بِهَا دَرَجَةً، وَيَحُطّ عَنْهُ بِهَا
سَيّئَةً، وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا يَتَخَلّفُ عَنْهَا إِلاّ مُنَافِقٌ
مَعْلُومُ النّفَاقِ، وَلَقَدْ كَانَ الرّجُلُ يُؤْتَىَ بِهِ يُهَادَىَ
بَيْنَ الرّجُلَيْنِ حَتّى يُقَامَ فِي الصّفّ"، وفي شرح الحديث يقول
الإمام النووي: "ومعنى يُهَادَى أي يمسكه رجلان من جانبيه بعضديه يعتمد
عليهما"، وفي هذا كله تأكيد أمر الجماعة وتحمل المشقة في حضورها، وأنه إذا
أمكن المريض ونحوه التوصل إليها استحب له حضورها. والأحاديث في هذا الباب
كثيرة.

[/b]

[b]3- قراءة القرآن وختمه وحفظه ومراجعته:
وهذا من أعظم أبواب الخير، وله من الفضل والأجر الكبير عند الله عزَّ وجل،
فعن عَبْدِ الله بنَ مَسْعُودٍ قال: قالَ رَسُولُ الله- صلى الله عليه
وسلم-: "مَنْ قَرَأَ حَرْفَاً مِنْ كِتَابِ الله فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ
وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لاَ أَقُولُ آلم حَرْفٌ، وَلَكِنْ
أَلِفٌ حَرْف ولامٌ حَرْفٌ وَميمٌ حَرْفٌ"، رواه الترمذي وقال: هذا حديثٌ
حسنٌ صحيحٌ غريب مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.

[/b]
[b]ولمَّا
كان شعبان كالمُقَدِّمة لرمضان فإنه يكون فيه شيء مما يكون في رمضان من
الصيام وقراءة القرآن والصدقة، قال سلمة بن سهيل كان يقال: شهر شعبان شهر
القُرَّاء، وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القُرَّاء،
وكان عمرو بن قيس المُلائي إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرَّغ لقراءة
القرآن.
[/b]

[b]4- الدعاء لقبلة المسلمين الأولى:
ففي شهر شعبان كان تحويل قبلة المسلمين من المسجد الأقصى إلى المسجد
الحرام ﴿قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ
قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ
وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ﴾ (البقرة: من الآية
144)، ولا أقل ونحن نرى ما يحدث للمسجد الأقصى أولى القبلتين أن نتذكره
ولو بالدعاء أن يعيده الله لنا وأن يحرره من أيدي اليهود المغتصبين.

[/b]

[b]5- التعود على قيام الليل:
فكثير من المسلمين لا يحرص على قيام الليل إلا في رمضان، ومَن يحرص عليها
في رمضان يجد في الحرص عليها مشقة كبيرة، وأرى أنَّ سبب ذلك هو عدم التعود
على القيام في غير شهر رمضان، وحين تُفاجئنا صلاة القيام في رمضان نجد
مشقةً كبرى في المحافظة عليها، ولو أنَّ أجسامنا تعودت قبل رمضان وطوال
العام على صلاة القيام مَا وجدنا مشقةً في المحافظة عليها في رمضان، فلا
أقل من أن تحرص على صلاة القيام في شعبان من باب التعود على القيام قبل
رمضان، ولو بركعتين خفيفتين في جوف الليل، وإن لم يكن فبعد صلاة العشاء أو
قبل النوم، وقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن القَاسِم بن مُحَمَّد عَنْ
عَائِشَةَ- رضي الله عنها- قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه
وسلم: "أَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَىَ الله تَعَالَىَ أَدْوَمُهَا وَإِنْ
قَلّ"، قَالَ: وَكَانَتْ عَائِشَةُ إِذَا عَمِلَتِ الْعَمَلَ لَزِمَتْهُ.

[/b]


[b]6- إصلاح ذات البَيْن:
فكما سبق في الحديث أنَّ شهر شعبان هو الشهر الذي تُعرض فيه الأعمال على
الله عزَّ وجل، فأَحَبَّ النبيُّ- صلى الله عليه وسلم- أن يكون على حالة
من الطاعة وقت عرض الأعمال على رب العالمين، وهذا فيه لَفْتٌ لأنظار الأمة
من بعده في هذا الشهر الكريم أن يحاول المسلم أن يكون على أكمل حال من
الطاعة في شهر شعبان وقت عرض الأعمال على الله عزَّ وجل، وهذا مدعاة أن
ينظر الله إليه نظرة رحمة ومغفرة إن كان من تقصير في أعماله المعروضة على
رب العالمين، ولا شك أن إصلاح ذات البين وإنهاء الخصومات من أكبر الطاعات
المطلوبة خصوصًا في هذا الشهر الكريم؛ وذلك لما لها من فضل كبير، فعَنْ
‏أَبِي الدَّرْدَاءِ ‏قَالَ: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ- ‏صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:"‏أَلا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ
الصِّيَامِ وَالصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ"؟. قَالُوا: بَلَى. قَالَ: "صَلاحُ
‏ ‏ذَاتِ الْبَيْنِ؛ ‏فَإِنَّ فَسَادَ ‏ذَاتِ الْبَيْنِ ‏هِيَ
الْحَالِقَةُ" (رواه الترمذي)، وقال: ‏هَذَا ‏حَدِيثٌ صَحِيحٌ،
‏‏وَيُرْوَى عَنْ ‏ ‏النَّبِيِّ- ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
‏أَنَّهُ قَالَ:"‏هِيَ الْحَالِقَةُ، لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ
وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ"، وفي تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي يقول:
‏"قَالَ فِي النِّهَايَةِ: الْحَالِقَةُ الْخَصْلَةُ الَّتِي مِنْ
شَأْنِهَا أَنْ تَحْلِقَ أَيْ تُهْلِكَ وَتَسْتَأْصِلَ الدِّينَ، كَمَا
يَسْتَأْصِلُ الْمُوسَى الشَّعْرَ، وَقِيلَ هِيَ قَطِيعَةُ الرَّحِمِ
وَالتَّظَالُمُ، قَالَ الطِّيبِيُّ: فِيهِ حَثٌّ وَتَرْغِيبٌ فِي إِصْلاحِ
ذَاتِ الْبَيْنِ وَاجْتِنَابٌ عَنْ الإِفْسَادِ فِيهَا؛ لأَنَّ الإِصْلاحَ
سَبَبٌ للاعْتِصَامِ بِحَبْلِ اللَّهِ وَعَدَمِ التَّفَرُّقِ بَيْنَ
الْمُسْلِمِينَ، وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ ثُلْمَةٌ فِي الدِّينِ، فَمَنْ
تَعَاطَى إِصْلاحَهَا وَرَفْعَ فَسَادِهَا نَالَ دَرَجَةً فَوْقَ مَا
يَنَالُهُ الصَّائِمُ الْقَائِمُ الْمُشْتَغِلُ بِخُوَيْصِّةِ نَفْسِهِ"،
فلا يصح أخي الكريم أن تأخذ في البناء في شهر شعبان من الأعمال الصالحة ثم
يأتي ما ينقص من هذه الأعمال أو يأتي عليها من فساد ذات البَيْنِ بينك
وبين أحد من المسلمين عامة أو من الأرحام خاصة.

[/b]
[b]ويكفي
أن تعلم أخي الكريم خطر أمر الخصام والشحناء والبغضاء بين المسلمين في
حديث رواه الإمام مسلم ‏عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ-
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ‏قَالَ: "‏تُفْتَحُ أَبْوَابُ
الْجَنَّةِ يَوْمَ ‏الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ فَيُغْفَرُ لِكُلِّ
عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ
وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ ‏فَيُقَالُ: أَنْظِرُوا ‏‏هَذَيْنِ حَتَّى
يَصْطَلِحَا، ‏أَنْظِرُوا ‏هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أَنْظِرُوا
هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا"، وفي رواية للإمام مسلم أيضًا: "‏تُعْرَضُ
الأَعْمَالُ فِي كُلِّ يَوْمِ خَمِيسٍ وَاثْنَيْنِ"، فالحديث يوضح أنَّ
مغفرة الذنوب وقت عرض الأعمال على الله عزَّ وجل قد يؤخرها فساد ذات
البَيْنِ والخصام والشحناء والبغضاء، وشهر شعبان هو وقت عرض أعمال السنة
كلها على الله عزَّ وجل فينبغي أن نبتعد فيه عن كل ما يؤخر مغفرة الذنوب،
وأيُّ خصامٍ وأيُّ شحناء تستحق أن تتأخر مغفرة الله لذنوبنا بسببها؟!.
[/b]
[b]ونحن
مُقبِلُون بعد ذلك على شهر رمضان وما أجمل أن نستقبل هذا الشهر المبارك
بصدر رحبٍ خالٍ من الشحناء والبغضاء والخصام، بصدرٍ مملوء بالحب والخير
لكل الناس.
[/b]
[b]فليكن شهر شعبان فرصة وبداية لإصلاح ما فسد بيننا وبين الناس.[/b]

[b][b]سباق إلى الخيرات[/b][/b]
[b][b]يقول
الحق سبحانه وتعالى: ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ
وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾
(آل عمران: 133)، ويقول تعالى:﴿سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ
وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ
آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ
يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾ (الحديد: 21) ويقول تعالى:
﴿فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ﴾ (البقرة: من الآية 148) إنه سباق إلى
الخيرات في شهر شعبان، الكل يسارع إلى مغفرةٍ الله ورحمته في هذا الشهر
الكريم، الكل يفتح صفحة جديدة يكون أولها خير وطاعة مع رب العالمين،
فلتبدأ هذه الصفحة في شعبان ثم تعلو في رمضان وتستمر طوال الأيام، فلا
تحرم نفسك أخي الكريم من هذا الخير والفضل الكبير وسارع وبادر إلى هذه
النفحات الربانية والانطلاقة الإيمانية في هذا الشهر الكريم.
[/b][/b]








































































[b]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نادر الليمونى
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 851
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 45

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الجمعة يوليو 16, 2010 2:05 am

الكثير منا يجهل الكيفية الصحيحة
جزى الله خير من اعان على ارسالها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
نادر الليمونى
وحدة ضمان الجودة - إدارة الحسينية التعليمية - شرقية
[b]ليس كل من تعلو شفاهم البسمة سعداء ... ولكن ربما سارعوا بها قبل ان تسقط دموعهم
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الجمعة يوليو 16, 2010 3:21 am

زوجة لا كالزوجات

(( قصة واقعية ))

حدثتني داعية من احدى الداعيات إلى الله تعالى .. عن قصة واقعية مؤثرة .. حدثت في مدينتها في أعز وأطهر مكان ..

وأكتب لكن هذه القصة – بتصرف – والتي يجب أن نأخذها لتكون أمام ناظرينا .. وننقلها لتكون أمام أنظار زوجاتنا .. وبناتنا .. وأخواتنا .. بل وأمهاتنا .. ليكون في ذلك نشر للخير والفضيلة ,, ولتعرف الفتيات .. أن الجمال والسعادة ليست والله بالنقوش والزينة .. ولا بحسن الملبس والمظهر، أو بكثرة المال والبنيان، أو بآخر موضة من الأزياء، أو بمتابعة آخر صرخة في عالم العطور وآخر قصة في عالم الشعر ..


كما أن القصة تؤكد ذلك المعنى العظيم للرجال الذي بينه الرسول صلى الله عليه

وسلم حيث قال : ” الدنيا متاع وخيرها المرأة الصالحة ” رواه الإمام مسلم ،

أترككم الآن مع القصة – مستعينة بالله تعالى :

إنها امرأة صالحة تقية نحسبها كذلك ولا نزكي على الله أحدا .. حبيبها الليل

.. قلبها تعلق بمنازل الآخرة .. تقوم إذا جنّ الظلام .. لا تدع ذلك لا شتاء ولا

صيفا .. طال الليل أم قصر .. لطالما سُمع خرير الماء في هدأة السحر على أثر

وضوءها .. لم تفقد ذلك ليلة واحدة …. أنسها .. سعادتها .. في قيام الليل وقراءة

كتاب الله .. في مناجاتها لربها .. تهجدها .. دعائها ..

لم تدع صيام التطوع سواء كان حضرا أم سفرا .. أشرق وجهها بنور الطاعة ..

ولذة الهداية ..

( تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود )

جاء ذلك اليوم .. نزل قضاء الله تعالى من فوق سبع سماوات .. تقدم إليها من يطلب يدها .. قالوا محافظ .. مصلي .. وافقت على ذلك بعد الاستخارة والالتجاء إلى ربها ..

وكان مما اعتاد عليه أهل مدينتها أن ليلة الفرح تبدأ في الساعة الثانية عشر ليلا وتنتهي مع أذان الفجر ! .. لكن تلك الفتاة اشترطت في إقامة حفل زواجها : ” بأن لا تدق الساعة الثانية عشر إلا وهي في منزل زوجها ” .. ولا يعرف سر ذلك إلا والدتها .. الكل يتساءل .. تدور حولهم علامات الاستفهام والتعجب من تلك الفتاة !! .. حاول أهلها تغيير رأيها فهذه ليلة فرحها التي لا تتكرر وقبل هذا يجب مجاراة عادات وتقاليد أهل بلدتها .. لكنها أصرت على ذلك كثيرا هاتفة : إذا لم تلبوا الطلب ، فلن أقيم حفل زفاف ! .. فوافق الأهل على مضض ..

( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) ..

مرت الشهور والأيام .. تم تحديد موعد الزواج .. وتلك الفتاة ما زادت إلا إيمانا وتقوى ، تناجي ربها في ظلمات الليل البهيم .. أنسها وسعادتها كله في الوقوف بين يدي الله .. لذة الأوقات وبهجتها في ذلك الوقت ، الذي تهبّ فيه نسمات الثلث الأخير ، لتصافح كفيها المخضبتين بالدموع .. لتنطلق دعوات صادقة بالغة عنان السماء .. طالبة التوفيق من الله تعالى ..

توالت الأيام .. وذات مساء جميل .. كان القمر بدراً .. دقت ساعة المنبه معلنة عن تمام الساعة التاسعة مساء .. انتشر العبير ليعطّر الأجواء .. بدأت أصوات الزغاريد وضاربات الدفوف ترتفع .. زفت العروس إلى عريسها مع أهازيج الأنس وزغاريد الفرح .. الكل يردد : بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير .. فنعم العروس ونعم ذلك الوجه المشرق الذي يفيض بنور الطاعة وحلاوة المحبة .. دخل الزوج .. فإذا به يُبهر .. نور يشع .. وضوء يتلألأ .. فتاة أجمل من القمر كساها الله جمال الطاعة ونضارة المحبة وبهاء الصدق والإخلاص ..

هنيئاً لك أيها الزوج امرأة عفيفة مؤمنة صالحة .. هنيئاً لكِ أيتها الزوجة ذلك القلب الذي أسلم لله عز وجل وتعبد له طاعة وقربة ..

قاربت الساعة من الثانية عشر .. مسك الزوج بيد زوجه .. ركبا جميعاً في السيارة .. وتقوده كل المشاعر والأحاسيس المختلطة .. إحساس بالبهجة والفرح ، مع ما تغمره من موجة قوية تنقض على أسوار قلبه بشدة .. يشعر بإحساس قوي يخبره بأن هناك أمراً عظيماً سيقع ! .. كأن نورا شاركهم في الركوب .. فلم يرَ بهاء ولا نضارة كمثل هذه الزوجة .. هناك شي ما أسر قلبه وحبه .. يُشعره بأنه حاز الدنيا وما فيها ..

اتجها العروسين إلى منزلهما .. أي منزل يضم قلباً كقلب تلك الفتاة ! .. أي بيت يضم جسدا كجسد تلك الفتاة ! .. جسم يمشي على الأرض وروح تطوف حول العرش .. فهنيئا لذلك البيت .. وهنيئا لذلك الزوج ..

دخلا المنزل .. الخجل يلفّها والحياء يذيبها .. لم يطل الوقت .. دخلت غرفتها التي لطالما رسمت لها كل أحلامها .. كل سعادتها .. كل أمنياتها .. فمنها وبها ستكون الانطلاقة فهي مأوى لها ولحبيبها يصليان ويتهجدان معا .. هنا سيكون مصلاها .. مصحفها .. فكم ستيلل سجادتها ساكبة دموع الخشية والتقى .. كم ستهتز أرجاءها من دعواتها وقراءتها .. كم سيجملها عطر مسواكها الذي لا يفتر من ثغرها .. هكذا أمنيتها وأي أمنية كهذه ! ..

التفتت .. انتقلت نظراتها السريعة بين أرجاء غرفتها التي تجملّها ابتسامتها العذبة متحاشية نظرات زوجها المصوبة إليها .. رفعت بصرها .. فجأة شد انتباهها شي ما .. تسمّرت في مكانها .. كأن سهماً اخترق حناياها حين رأت ما في أحد زوايا غرفتها .. هل حقاً ما أرى .. ما هذا ؟ .. أين أنا ؟ .. كيف ؟ .. لم ؟ ..أين قولهم عنه ؟ زاغت نظراتها .. تاهت أفكارها .. قلبت نظرتها المكذبة والمصدقة لما يحدث .. يا إلهي .. قدماها لم تعودا قادرتين على حملها .. أهو حقا أم سرابا ! .. ها هو ( العود ) يتربّع في غرفتها .. يا إلهي .. إنه الغناء .. بل إنها آلة موسيقية .. قطع ذلك كل حبل أمنياتها التي رسمت لها في مخيلتها .. اغتمَّت لذلك غما .. لا .. استغفر الله العظيم .. اختلست نظراتها إلى زوجها .. هيئته هي الإجابة الشافية ! .. كان السكون مخيماً على المكان .. يا إلهي لم أعد أحتمل .. أمسكت دمعة كادت أن تفلت من عقالها ثم هتفت بحسرة : الحمد لله على كل حال لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى .. أحنت رأسها وقد أضطرم وجهها خجلاً وحزناً .. استدارت إلى زوجها متحاشية النظر إلى ذلك .. مشت بخطى قد أثقلتها المخاوف وكبّلتها الشكوك .. فلازمت الصمت وكتمت غيظها ..

كان الصبر حليفها .. والحكمة مسلكها .. وحسن التبعل منهجها ..

” وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون “

وبعيداً عن العاطفة أخذ يحدثها عقلها قائلا : مهلاً .. ورويدكِ أيتها العروس.. عليك بالصبر والحكمة وحسن التبعل لهذا الزوج مهما فعل ومهما كان .. فما يدريكِ لعل هدايته تكون بين يديك !! إذا صبرتي وكنتِ له أحسن زوجة ؟! ..

تبادلا أطراف الحديث وهي تبادله بنظرات كسيرة منخفضة .. بادية عليها علامات الارتباك بين قسمات وجهها ما بين خجلها وحيائها وهول صدمتها وتأثرها .. مضى الوقت يتلكأ حتى أوشك الليل على الانتهاء .. سلب عقل زوجها بهاء منظرها ونور و ضياء وجهها الذي هتف قائلا : ما إن استبدلت ملابسها حتى ازداد جمالها جمالا .. والنور نورا .. ولم أتصوّر أن أجد ذلك من نساء الدنيا ..

دقت ساعة الثلث الأخير من الليل ، حن الحبيب لحبيبه ، فأرسل الله نعاساً على الزوج ، لم يستطع أمامه المقاومة ، فغط في سبات عميق … لزمت الهدوء .. سمعت أنفاسه تنتظم .. إنه دليل مؤكد على نومه .. قامت بتغطيته بلحافها وهي تدعو له بعد أن ودعته بقبلات على جبينه .. انزوت الزوجة عنه جانباً واشتد بها الشوق إلى حبيبها .. هرعت لمصلاها .. و كأن روحها ترفرف إلى السماء ..

يقول الزوج واصفاً لحالته : في تلك الليلة أحسست برغبة شديدة للنوم على الرغم من الرغبة في إكمال السهرة ، إلا أن الله تعالى شاء وغلبني النوم رغما عني .. وسبحان الله تعالى ما سبق أن استغرقت في النوم وشعرت براحة إلا في تلك الليلة .. استغرقت في نومي .. تنبهت فجأة .. فتحت عيني .. لم أجد زوجتي بجانبي .. تلفت في أرجاء الغرفة .. لم أجدها .. نهضت أجر خطواتي .. وتشاركني العديد من الاستفهامات : ربما غلبها الحياء وفضلت النوم في مكان آخر .. هكذا خُيّل لي .. فتحت الباب .. سكون مطلق .. ظلام دامس يكسو المكان .. مشيت على أطراف أصابعي خشية استيقاظها .. فجأة .. ها هو وجهها يتلألأ في الظلام .. أوقفني روعة جمالها الذي ليس بجمال الجسد والمظهر .. إنها في مصلاها .. عجباً منها .. لا تترك القيام حتى في ليلة زواجها ! .. بقيت أرمق كل شيء من بعيد .. اقتربت منها .. ها هي راكعة ساجدة .. تطيل القراءة وتتبعها بركوع ثم سجود طويل .. واقفة أمام ربها .. رافعة يديها .. .. يا إلهي .. إنه أجمل منظر رأته عيناي .. إنها أجمل من صورتها بثياب زفافها .. إنها أجمل من صورتها بثياب منامها .. جمال أسر عيناي وقلبي .. أحببتها حباً كاملاً ملك عليَّ كل كياني .. لحظات .. رفعت من سجودها ثم أتبعته سلام يمنة ويسرة .. عرفت زوجتي ما يدور في خلدي .. احتضنت يدي بقوة شعرت بدفء يجتاحني بعد أن بادلتني بنظرات محبة وهي متلفعة بجلبابها .. أتبعتها بمسحات على رأسي بيدها الناعمتين وهي مبتسمة ومجتهدة ألا تظهر شيئا ما يختلج في صدرها .. وهتفت في أذني وهي تعبث بالسجادة بأطراف أصابعها بيدها الأخرى : أحببت أن لا يشغلني حبيبي ” زوجها ” عن حبيبي الأول ” تقصد ربها ونعم الحبيب والله ” ..

فاجأني وعجبت والله من هذا الكلام الذي لامس قلبي .. فلما سمعت ذلك منها لم أستطع والله أن أرفع بصري خجلا وذلة مما أنا فيه ..

يواصل زوجها قائلا : على الرغم أنها ما زالت عروساً .. إنها لم تبلغ الثلاثة أشهر من زواجها بعد .. ولكن كعادتها ، أنسها بين ثنايا الليل وفي غسق الدجى .. كنت في حينها في غاية البعد عن الله أقضي الليالي السهرات والطرب والغناء .. وكانت لي كأحسن زوجة ، تعامل لطيف ونفس رقيقة ومشاعر دافئة .. تتفانى في خدمتي ورسم البسمة على شفتي وكأنها تقول لي بلسان حالها : ها أنا أقدم لك ما أستطيعه .. فما قدمت أنت لي ؟! ..

لم تتفوّه ملاكي بكلمة واحدة على الرغم من معرفتها ذلك .. تستقبلني مرحبة بأجمل عبارات الشوق .. وكأن الحبيب عائد من سفر سنوات وليس فراق ساعات .. أسرتني بحلاوة وطيب كلماتها وهدوء وحسن أخلاقها وتعاملها الطيب وحسن عشرتها .. أحببتها حباً ملك عليَّ كل كياني و قلبي ..

إحدى الأيام .. عدت في ساعة متأخرة من الليل من إحدى سهراتي العابثة .. تلك الساعات التي ينزل فيها ربنا عزوجل فيقول : “هل من داع فأستجيب له ؟ ” .. وصلت إلى غرفتي .. لم أجد زوجتي .. خرجت .. أغلقت الباب بهدوء .. تحسست طريقي المظلم متحاشيا التعثر .. آه .. كأني أسمع همسا .. صوت يطرق مسامعي ويتردد صداه في عقلي .. أضأت المصباح الخافت .. تابعت بخطواتٍ خافتة .. فجأة .. صوت جميل لتلاوة القرآن الكريم لم أسمع مثله في حياتي ! .. هزته تلاوتها للقرآن وترنمها بآياته .. يبدو أن هذا الصوت جاء من الغرفة المجاورة .. استدرتُ بوجل .. توجه نظري إلى مكانا خالياً مظلماً وكأن نوراً ينبعث منه ليرتفع إلى السماء .. تسمّرت نظراتي .. إنها يديها المرفوعتين للسماء .. تسلّلتُ ببطء .. اقتربت كثيرا .. ها هو نسيم الليل المنعش يصافح وجهها .. حدّقتُ بها .. تلمّست دعاءها .. يا إلهي .. خصتني فيه قبل نفسها .. رفعت حاجتي قبل حاجتها .. تبسمت .. بكيت .. اختلطت مشاعري .. لمحت في عينيها بريقاً .. دققت النظر إليها .. فإذا هي الدموع تتدحرج على وجنتيها كحبات لؤلؤٍ انفلتت من عقدها .. بشهقات متقطعة تطلب من الله تعالى وتدعو لي بصوت عالٍ وقد أخذها الحزن كل مأخذ .. كانت تكرر نداءها لربها .. ثم تعود لبكائها من جديد .. نشيجها وبكاؤها قطّع نياط قلبي .. خفقات قلبي تنبض بشدة .. ارتعشت يداي .. تسمَّرت قدماي .. خنقتني العبرة .. رحماك يا الله .. رحماك .. رحماك ..

أين أنا طوال هذه الأيام .. بل الشهور عن هذه الزوجة ” الحنون ” .. المعطاء .. الصابرة .. تعطيني كل ما أريد في النهار وإذا جن الليل غادرتُ البيت وتركتها وحيدة يعتصر الألم قلبها .. ثم إذا عدت من سهري وفسقي فإذا بها واقفة تدعو الله لي ؟! ..

فشتان والله بين نفس تغالب النوم وتجاهدها لإرضاء الواحد القهار .. وبين نفس تغالب النوم وتجاهدها لمعصية الخالق العلام

شتان بين قلوب تخفق بحب الرحمن وتتلذذ بلقائه والوقوف بين يديه .. وبين قلوب تخفق بحب المنكرات وتتلذذ بسماع الملهيات ..

شتان بين وجوه مشرقة تجللهم الهيبة والوقار .. وبين وجوه كالحة ونفوس يائسة وصدور ضيقة ..

شتان بين قلوب حية تمتليء بحب الله وتنبض بالإيمان بالله .. وبين قلوب ميتة تمتليء بعدم الخوف من الرحمن وعدم استشعار عظمته جل جلاله ..

يقول الزوج : في تلك اللحظة العصيبة .. لم أملك إلا دمعة سقطت من عيني .. أحنيت رأسي بين ركبتيّ .. أجمع دمعاتي الملتهبة وكأنها غسلت جميع خطاياي .. كأنها أخرجت كل ما في قلبي من الفساد والنفاق .. ترقرقت عيناي بالدموع بعد أن كانت تشكو الجفاف والإعراض .. لا أدري هل هي حزنا وتأثرا على حالي المشين وحالها أن ابتلاها الله بأمثالي .. أو فرحاً بحالي في هذا الموقف الذي إذا دلّ على شيء فإنما يدل على صلاحها والخير المؤصل في أعماقها .. ربّاه لقد ضاقت علي الأرض بما رحبت ! .. عجبا لتلك المرأة .. ما دخلت المنزل إلا واستبشرَتْ وفرِحَت تقوم بخدمتي وتعمل على سعادتي ما زلت تحت تأثير سحر كلماتها وعلو أخلاقها .. ولا خرجت من المنزل إلا بكت وحزنت تدعو لي ضارعة إلى ربها .. ووالله وفي تلك اللحظة وكأنها أهدتني كنوز الدنيا أحببتها حباً كاملاً ملك عليَّ كل كياني وقلبي .. كل ضميري .. كل أحاسيسي ومشاعري ..

وصدق من قال : جعل الإسلام الزوجة الصالحة للرجل أفضل ثروة يكتنزها من دنياه – بعد الإيمان بالله وتقواه – وعدها أحد أسباب السعادة ..

لحظات يسيرة .. ودقائق معدودة .. نادى المنادي من جنبات بيوت الله .. حي على الصلاة حي على الفلاح ..

انسللتُ – بعد ترددٍ – وصورتها الجميلة لا تزال تضيء لي الطريق ..

صليت خلالها الفجر كما لم أصلِ مثل تلك الصلاة في حياتي ..

أخذت ظلمات الليل في الانحسار .. ظهرت تباشير الصباح .. أشرقت الشمس شيئا فشيئا .. وأشرقت معها روحاً ونفساً جديدة

فكان هذا الموقف .. بداية الانطلاقة .. وعاد الزوج إلى رشده وصوابه .. واستغفر الله ورجع إليه تائباً منيباً بفضل الله ثم بفضل هذه ” الزوجة الصالحة ” التي دعته إلى التوبة والصلاح بفعلها لا بقولها .. وحسن تبعلها له .. حتى امتلكت قلبه وأخذت بلبّه بجميل خلقها ولطف تعاملها .. عندها ندم وشعر بالتقصير تجاه خالقه أولاً ثم تجاه زوجته التي لم تحرمه من عطفها وحنانها لحظة واحدة .. بينما هو حرمها الكثير !! ..

رجع الزوج رجوعاً صادقاً إلى الله تعالى وأقبل على طلب العلم وحضر الدروس والمحاضرات .. وقراءة القرآن ..

وبعد سنوات بسيطة .. وبتشجيع من تلك الزوجة المباركة .. حيث رؤي النور قد بدأ ينشر أجنحته في صفحة الأفق .. من محاضراته ودعواته ودروسه .. فأصبح من أكبر دعاة المدينة المنورة ..

وكان يقول ويردد في محاضراته عندما سُئل عن سبب هدايته : لي كل الفخر أني اهتديت على يد زوجتي ولي كل العز في ذلك ..

فصدق رب العزة والجلالة :

( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ، ويرزقه من حيث لا يحتسب )

( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

تحرير : الحورية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

لا تنسونا من ذلك

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأحد يوليو 18, 2010 3:25 pm




تلخيصاً من كتاب

أسرار المحبين فى رمضان

للشيخ

محمد حسين يعقوب

اقدم لكم

تمرينات الاستعداد

التمرين الاول :-


التدريب على تجويد التوبه :-

أولا:- التوبه من تضييع الاوقات :-

ا- الليل:- وظيفته فى الاسلام السكون والراحه والخلوه مع الله والتعبد فيه

واجب : صدق التوبه بقيام الليل تناجى فيه الله وتطلب منه المغفره

ب-الشرود الذهنى فى الفراغ وهى أن تجلس ناظرا ببصرك الى الفراغ ولا تفكير فى شىء

واجب : تب ؛ لا تجلس فارغا ؛اشغل لسانك وقلبك بذكر الله ؛واشغل عقلك فى التفكر فى هذا

ج- مأساه المواصلات:- استخدم هذا الوقت الضائع فى ذكر الله

د-النوم : اعلم ان كل ساعات نومك هو وقت ضائع من عمرك ؛واعلم ان الله يراك ويعلم ما يكفيك من عدد ساعات

ثانيا :- التوبه من اللسان :-

ا-ماساه التليفونات: لا تجعله يلهيك واتركه قبل رمضان لكى تستجمع شمائل قلبك وتفرغ همك للطاعه

ب-القصص والحكايات والمنامات وكرة القدم والفن:
لا تضيع وقتك فى تلك التفاهات واغتنم وقتك فى ذكر الله وتب من القصص والحكايت قولا وسمعا

ج-الوصف والمبالغات والنفاق والمجاملات:
من حسن اسلام المرء تركه مالا يعنيه ؛ويجب عليك ترك البالغات فى الوصف والتوسع فيه وترك المجاملات الزائفه الكاذبه والنفاق الاجتماعى

د-االتهريج والمزاح والفحش والبذاء:
يجب على الشاب الملتزم الا يحوّل المواقف الجديه الى المزاح . فاتقو الله ونزهو السنتكم من فضول الكلام وعن الفحش والتهريج .

ثالثا :- التوبه من العلاقات :

1-معارف للظروف. حجم علاقاتك واختصر معارفك وتفرغ لرمضان

2-مجاملات بالحرام .
قل الحق ولو كان مرا

3-الاختلاط المحرم

رابعا:- توبة القلب:

1-التوبه من الخواطر .عش الحقيقه وانس الوهم

2- التوبه من التعلق بغير الله. اجعل انشغالك بمن ينفعك فالكل سيتخلى عنك الا الله
3-التوبه من الامانى والتسويف وطول الامل


4-التوبه من العجب والكبر والغرور ورؤية النفس انكسروا لله واخضع وذل له ؛عجل بالتوبه ومن تواضع لله رفعه

خامسا:-االتوبه من الكسل :-

1-كم بين العلم والعمل :اعمل بما علمت ولا تترك فراغا كبيرا عما تعلم وما تعمل

2-ضعف اليقين فى الوعد والوعيد :لا تضيع لحظه من عمرك فوقتك اغلى من الذهب

3-الترخص المهين:لا ترجح بينن المسائل بهواك واعمل وتب من الكسل

التمرين الثانى :-

التدريب على تعظيم الشعائر:ـ

من يقظة القلب ان يراعى شعائر الله وان يعطيها حظها من التوقير والتعظيم وحفظ الحرمه ويجب ان تكون خائف من فوات رمضان من غير ان تعتق من النار او تكتب من اهل الجنه


التمرين الثالث :-

التدريب على استقامة القلب:ـ

يجب ان يكون الله احب الناس اليك من كل شىء وتقدم محبته على كل شىء

1-التعلق بالله : لابد من شوق محرق وتشاهد منن الله عليك ونعمه عليك وتنظر الى جنايتك فتتحسر فتتشوق لى ادراك الغائب

2-استيعاب القلب لاسرار الطاعات: لابد من معرفة حقيقيه لاسرار العباده ورمضن له اسرار واسرار الصيام اعظم.



التمرين الرابع :-


تدريب القلب على النفور من المعاصى :-

وهى موجوده فى القلب يالفطره ؛ويجب ان تعود قلبك على النفور من الكذب واستهجان الغيب والنميمه وانكار المعاصى والحذر منها ويجب ان تتدبر القرأن وتفهم الاذكار .

واجب : كثرة الصيام وتلاوة القران والامر يحتاج الى استنكار عقلى ثم رفض ذهنى ثم انحراف فعلى عن المعصيه .


التمرين الخامس :-

الترويض على الانكسار لله عز وجل:-

لا يليق بالمؤمن الا الفقر ؛ فعندما تدخل على الملك وانت فقير يعطيك واذا دخلت عليه وانت مستعلى طردك ؛وباب الذل يوصل الى رضا الرب.



التمرين السادس :-


استئصال الاورام الخبيثه :-


1-همه عاليه :
لا تشتتكى وقم واعمل ويلزمنا العزم والقوه والعمل المكثف المستمر مع همه عاليه حتى نبدأ فى استئصالا لامراض القلبيه ؛كف عن الشكوى واترك الكلام وابدأ بالعمل .


2-لا تستعمل أى مخدر :-
لا يصح الان القول بتدرج العبادات فهذا ليس وقته الان لا وقت للمسكنات ولا ترضى بالتخدير وتحمل ألم البتر.


3-ابدأ العمليه الجراحيه فورا :-
لا للتسويف والتأجيل قل قررت وابدا فى العمل وتخلص من امراضك القلبيه وتخلص من كل ما يحرمك من دخول الجنه .




التمرين السابع :-



اجراء بعض تمارين العزيمه والهمه :-

استعداد عملى للحاق باالكبار ومزاحمة الصحابه
واجب : يوم تسبيح ويوم للتهليل ويوم للصلاه على النبى وهذا بجانب الصوم



التمرين الثامن:-


ترويض الحواس:-

عود حواسك على الطاعه ؛عود بصرك للنظر فى المصحف وامنعها من النظر للمتبرجات ؛عود اذنك على سماع القرأن والعلم ؛عود لسانك على ادمان الذكر وعلى قول الحق واصبر وتيقن ان الله سوف يفتح عليك مع مداومة الوقوف ببابه فاصبر .



التمرين التاسع :-


الاستحضار الذهنى للعبادات قبل الشروع فيها :-

التصور الذهنى للعباده قبل الشروع فيها يساعدك على تحصيلها كما ينبغى واتقانها ويجب ليكفهم قضية الصيام والحكمه منه واستشعار اللذه فيه .



التمرين العاشر :-

لزوم جناب الاحتشام ودوام الاطراق:-

من انت؟ وماذا انت ؟ ما انت؟ ما انت بجانب السماوات والارض او النجوم والكواكب
يجب عليك ان تتصغر وتعرف قدرك يا مسكين
واعلم انك تحتاج الى لطف الله بك ليعافيك ويعينك ؛فاظهر ضعفك وانكسارك ولا تشمخ بأنفك فيعرض عنك فتخسر الدنيا والاخره .



التمرين الحادى عشر :-

ملاحظة المنه

الله هو الاول والاخر ويجب عليك ان تتبرأ من حولك وقوتك واعلم ان الله هو الذى اصطفاك ومن عليك ونولك شرف ذكره مع اننا لا نستحق ؛ وملاحظة المنه تطهر القلب والنفس




التمرين الثانى عشر :-



تهدئة نمط الحياه:-

تخفيف سرعة الحياه تمهيدا للتوقف فى رمضان والتخفف من اعباء الدنيا لا بد من دقه فى التوفيق بين اعمال الاخره التى هى خير وابقى ؛اننا نعيش فى هذا الزمان حياه مليئه بالسرعه والحركه ؛فيجب على الانسان فى رمضان ان يمهل نفسه فرصه للهدوء الذهنى والقلبى .



--
إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني ، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي


إنـي ابتليت بـأربع مـا سُلِّطوا.... إلا لشـدّة شقوتـي وعنـائي

ابليس والدنيا ونفسي والهوى...كيف الخلاص وكلهم أعدائي

بمـعية الرحــمن ونــهج حبيبـه ... أبــلغ بـإذن الله رجـــائي

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الأحد يوليو 18, 2010 8:07 pm

[b]كم يحتاج أبناؤنا من الحب؟![/b]





[b][b]


أحبك مثل الدنيا كلها، والسماء، والبحر الكبير..
كانت
تلك الكلمات هي إجابة الوالد على سؤال ولده "أحمد - خمس سنوات-" المتكرر:
(أبي كم تحبني؟)، يرددها الأب الحنون وهو يفتح ذراعيه ليري "أحمد" مقدار
اتساع حبه له، كاتساع الدنيا، والسماء، والبحر الكبير؛ فيسرع الصغير في
نشوة سعادته ليغيب بين أحضان والده!


عزيزي
المربي .. الغالبية من علماء التربية يجمعون على أنَّ إشعار الطفل بالحب
من الأمور الهامة لتطور نمو الطفل وتنشئته بشكل سوي، فالأسرة التي ينعم
أبناؤها بدفء الحب تتوفر فيها أسباب الوقاية من المشكلات النفسية
واضطرابات النمو التي قد تصيب الأبناء في طفولتهم، كما أنّ ما يشعرون به
من الراحة والسعادة من شأنه أن يقلل من ظهور تلك المشكلات، وإن وجدت
فسيكونون هم الأسرع في التخلص منها.




منذ متى يحتاج الطفل إلى الحب ؟؟

لا
نبالغ إذا قلنا أن الطفل يحتاج إلى توصيل مشاعر الحب والفرح بقدومه وهو لا
يزال جنينًا في بطن أمه، لذلك يعلمنا القرآن الكريم أدب البشارة بالحمل في
أكثر من موضع، قال تعالى مبشرًا إبراهيم الخليل عليه السلام بإسحاق عليه
السلام : {وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى}
[هود: 69]،
وقال تعالى في بشارة مريم بعيسى المسيح عليه السلام: {إِذْ قَالَتِ
الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ
اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ}
[آل عمران: 45]، وقال تعالى مبشرًا زكريا عليه السلام بولده يحيى عليه السلام: {يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى} [مريم: 7].

واليوم
يؤكد العلم الحديث على أهمية الحالة النفسية للأم الحامل ومدى تأثير
تقبلها للحمل في حالة الجنين النفسية الطفل، فقد أكدت دراسة أمريكية حديثة
أنّ السيدات المتفائلات اللاتي يشعرن بالثقة بالنفس والرضا عن أنفسهن
وحياتهن أكثر احتمالًا لإنجاب أطفال أصحاء وسعداء.


ولقد ذكرت الدراسات أ نّ الطفل وهو في بطن أمه يشعر إذا كان طفلًا مرغوبًا فيه ينتظره الأب والأم بشوق وسعادة أم أنّ الأمر غير ذلك.




والطفل حديث الولادة يحتاج بشدة إلى الحب:

يحتاج الطفل حديث الولادة على دفء الشعور بالحب من أول لحظات حياته، بل
أثبتت الدراسات النفسية أن حاجة الطفل حديث الولادة إلى ما تمنحه الأم
إياه من مشاعر عبر الضم والالتصاق مثل حاجته إلى الطعام والشراب بل أكثر؛ لأنه يولِّد عنده الشعور بالأمان وراحة النفس، فيكبر إنسانًا سويًا يُحَبّ ويحِب، وينمو ويتطور بشكل طبيعي.


ويقارن
علماء النفس بين الأطفال الذين خرجوا للحياة فوجدوا الحب والحنان منذ
اللحظة الأولى، وبين أولئك الذين خرجوا للحياة وكان خروجهم غير مرغوب فيه..


إنّ
الأوائل يشبون بلا عقد نفسية، ويكونون أكثر تقدمًا في دراستهم، وأكثر
سعادة في حياتهم عن الآخرين الذين يحرمون من ضمة الذراعين والصوت الحنون
الذي يطمئنهم، وقد يصابون بصدمة لدى خروجهم للحياة..! الأمر الذي جعل "جون
بولي" وهو طبيب نفسي إنجليزي يقرر أنّ الرباط بين الطفل والأم إما أن يكون
ركيزة الصحة النفسية أو يكون منطلقًا للمرض النفسي.




ولنتعلم كيف كان حب الأبناء في مدرسة النبوة :

فعن
أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما رأيت أحدًا كان
أرحم بالعيال ـ الأطفال ـ من رسول الله صلى الله عليه وسلم"
[رواه مسلم]،
وعن أسامة بن زيد بن حارثة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله
عليه وسلم يأخذني فيقعدني على فخذه وكان يقعد الحسن على فخذه الآخر ثم
يضمنا ويقول: اللهم ارحمهما فإني ارحمهما"
[صحيح البخاري]،
هذه الأحاديث وغيرها تلفت انتباه المربين إلى الأسلوب الحاني الذي كان
يتعامل به نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم مع الصغار، وكيف كان يعبر
بالقول والفعل عن حبه الكبير لهم، ولذلك كان الصبيان يقبلون عليه أينما
ذهب يدورون حوله، يلاعبونه ويلاعبهم، ويهتم بشئونهم بل وينظر إليهم
مبتسمًا حين يلعبون، لأنه عليه الصلاة والسلام يدرك حاجة الطفل إلى إشعاره
بأنه شخص محبوب ومرغوب به عند غيره من الكبار
[هداية الله أحمد شاش:موسوعة التربية العملية للطفل].



هل تعلم آثار الحرمان العاطفي ؟

لم
يعد هناك أدني شك حول العلاقة بين الحرمان العاطفي والانحراف بصوره
المختلفة، فقد أثبتت العديد من الدراسات المحلية والاستبيانات على مستوى
المدارس الابتدائية والإعدادية أن فقدان الطفل للدفء العاطفي داخل أجواء
الأسرة يعد من أقوى الدوافع نحو جنوح الأحداث وانحرافهم، كما أكدت العديد
من الدراسات والتي كان من أشهرها دراسة "بولبي"عن العلاقة بين الحرمان من
حنان الأم والسرقة، كما أظهرت دراسة أخرى أنّ خطر توجه الأولاد إلى
التدخين وتعاطي المخدرات يزيد بنسبة 68% عند وجود علاقات سيئة مع الوالدين
خاصة مع الأب.


إذًا يظل هذا الحرمان العاطفي قوة فاعلة في الآلام المعنوية التي يعانيها هؤلاء الأحداث والتي تساهم بقدر كبير في دفعهم للانحراف [عاطف أبو العيد:كيف نربي أبناءنا بالحب؟،ص:23 بتصرف]إلى
جانب الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية التي يمثل الحرمان العاطفي أحد
أسبابها مثل:إصابة الطفل بالتبول اللاإرادي، والخوف والقلق عند النوم،
والتلعثم عند الحديث، والعدوانية في علاقاته مع الآخرين.




لذلك لا تهدد بإيقاف الحبِّ..!!

يحلو لكثير من الآباء والأمهات يهدد ولده هكذا: "كن مؤدبًا وإلا لن أحبك بعد اليوم"
أو:"إذا فعلت كذا لن تكون حبيبي".
ولا
يتصورون ما تسببه هذه العبارات للطفل من زعزعة أمانه النفسي وسلب
الطمأنينة من قلبه، فإن حب والديه له هو أهم ما يملك، وهو سر شعوره
بالسعادة والاستقرار النفسي، حتى وإن كان لا يحسن أن يصوغ تلك المشاعر في
عبارات منطوقة، وهذا التهديد المتكرر بسلب الحب يزعج الطفل ويثير لديه
المخاوف وعدم الاطمئنان !!




بل أطلِق شلّالًا من الحبِّ لا يتوقف!!

إنّ
الرسالة الأكثر أهمية التي يريد الأب والمربي هنا أن ينقلها إلى الابن هي
أنه يحبه حبًا غير مشروط، ذلك الحب الذي يعني:" قبول الابن بمزاياه
وعيوبه"؛ وكأن لسان حال الأب يقول: "أخطأتَ..لا بأس ما دمت ستتعلم من
أخطائك، لكني سأظل أحبك على الدوام" ومن ثم علينا أن نفصل بين الفعل
والفاعل، وكذلك نفصل الأقوال عن الذوات، والتعامل مع الأبناء من هذا
المنطلق يجعلنا نحتفظ بهدوئنا ونقوم بالتصحيح والتقويم حال صدور الأخطاء
أو التصرفات السيئة منهم.


وهذا
الأسلوب مقتبس من نور القرآن الكريم،يقول الله عز وجلّ للنبي عليه السلام
في عشيرته: {فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ}
[الشعراء: 216] ولم يقل إني بريء منكم مراعاة لحق القرابة ولحمة النسب[د.محمد بدري: اللمسة الإنسانية، ص:127 بتصرف].



والآن كيف نعبر عن الحب لأبنائنا؟

حب
الطفل لا يعني تلبية احتياجاته الجسمية والعقلية فقط، وإن كانت متضمنة
بالحب بداهة؛ بل تعني إظهار العواطف والمشاعر الدالة عليه بشكل دائم سواء
بملامح الوجه وتعبيراته، أو من اللهجة التي يخاطب بها، أو من طرق معاملته
باللطف والحلم والتفهم وإشعاره بأنه فعلًا محبوب ومقبول ومراد.





-أفصح لابنك عن حبِّك له:

إنّ المحبة إحساس وشعور، وحقيقته هذا الإحساس تنبع من القدرة على نقلها لمن نحب، قال عليه السلام: "إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه أحبه" [صححه الألباني في مشكاة المصابيح، (5016)]،
فلا يكفي أن يحب الوالد أبناءه، ولكن لابد أن يفصح لهم عن هذه المحبة
وينقلها لهم عمليًا من خلال التعبير غير المباشر من خلال المعانقة
والمداعبة وإمساك اليد وتربيت الكتف واللمسة الحنونة والابتسامة الهادئة
والنظر المباشر ... فمن المهم أن تصل محبة الوالدين للأبناء من خلال
القناتين:اللفظية والحركية، ويمكن تأكيد هذه المحبة من خلال عادات يعود
عليها الأبناء داخل الأسرة مثل:قبلة الصباح، وقبلة المساء، وعند العودة من
المدرسة، والدعاء للأبناء بالتوفيق عند خروجهم من البيت، وهكذا.




- كن مصغيًا لابنك:


الأطفال
يعانون من الإحباط عندما يبدو على الآباء أنهم غير مهتمين بمشاعرهم
وأفكارهم، فتتكون لديهم قناعة أن أفكارهم لا تستحق الانتباه وأنهم غير
جديرين بالاحترام..!


فالإصغاء
يعد من أهم وسائل التعبير عن المحبة، فهو يوصل للطفل رسالة أنك تبدي
اهتمامك به وبكلامه وتعطيه فرصًا للكلام، وتحسن الإصغاء إليه، كما أنّ
الإصغاء الجيد يجعل الآباء قادرين على فهم أبنائهم في مراحل عمرهم
المقبلة، ولاسيما عندما يصلون إلى مرحلة المراهقة.


فاستمع إليه..عندما يطلب أن يتحدث معك، ولا تكلمه وأنت مشغول في شيء آخر، ولكن أعطه كل تركيزك، وانظر في عينيه وهو يحدثك.



-ثق في ابنك تعبيرًا عن محبته:

كلما
زادت ثقة الوالد في ولده وفي قدراته وأخلاقه ومبادئه، كلما استشعر الابن
حقيقة محبته له .. وإذا شعر الابن بهذه الثقة عمل جاهدًا على احترامها
والظهور بمستواها؛ ومن ثم يتعلم المسئولية والرقابة الذاتية.


بينما نجد عدم إبداء الثقة في الابن يدفعه للاحتيال والخداع، أو التظاهر بسلوكيات ترضي الوالد لكنها لا تنبع من داخل الطفل.

-امنحه من الحب قدرًا أكبر من الهدايا:

حاجة
الطفل إلى حنان ومحبة والديه أكثر من حاجته إلى كثرة الهدايا والمشتريات،
فالمحبة تزرع الطمأنينة وتوطد العلاقة وتزيل عنه هواجس الشعور بالكراهية
وعدم القبول، وتلك المحبة التي تكون أغلى وأهم عند الطفل من الهدايا هي
التي تتضمن تخصيص أوقات له، والتحدث معه، ومرافقته في التنزه خارج المنزل،
ومشاركته اللعب أحيانًا، واستشارته في بعض قضايا الأسرة مثل: أين نخرج
للنزهة غدا ؟
[د.مصطفى أبو سعد: التربية الإيجابية من خلال إشباع الحاجات النفسية للطفل،ص:22 بتصرف].



وأخيرًا ..عزيزي المربي

إنّ
حاجة أبنائنا للشعور بأنهم محبوبون حاجة ملحة ودائمة، فاحتضن أولادك
وقبلهم وقل لهم أنك تحبهم كل يوم، فمهما كثر ذلك فإنهم يحتاجونه صغارًا
كانوا أو بالغين، أو حتى متزوجين ولديك منهم أحفاد.






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع:
- موسوعة التربية العملية للطفل: هداية الله أحمد شاش.

- اللمسة الإنسانية: د.محمد بدري.

- التربية الإيجابية من خلال إشباع الحاجات النفسية للطفل: د.مصطفى أبو سعد.

- كيف نربي أبنائنا بالحب؟: عاطف أبو عيد.


[/b]
[/b]



[b]منقووووول عن

[/b]
dam3at maghooor
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الأحد يوليو 18, 2010 8:12 pm

الحمد
لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فمن الظواهر السيئة
ما نراه هذه الأيام من كثير من الأبناء من العقوق للوالدين، وما نشاهده
بين الأقارب من القطيعة، وفيما يلي كلمات سريعة في التحذير من عقوق
الوالدين والحث على برِّهما، والتحذير من قطيعة الرحم، وبيان الآداب التي
ينبغي أن تراعى مع الأقارب، نسأل الله أن ينفع بها
.
أولًا: التحذير من عقوق الوالدين والحث على برهما:
من صور العقوق:
1- إبكاء الوالدين وتحزينهما بالقول أو الفعل.
2- نهرهما وزجرهما، ورفع الصوت عليهما.
3- التأفف من أوامرهما.
4- العبوس وتقطيب الجبين أمامهما، والنظر إليهما شزرًا.
5- الأمر عليهما.
6- انتقاد الطعام الذي تعده الوالدة.
7- ترك الإصغاء لحديثهما.
8- ذم الوالدين أمام الناس.
9- شتمهما.
10- إثارة المشكلات أمامهما إما مع الأخوة، أو مع الزوجة.
11- تشويه سمعتهما.
12- إدخال المنكرات للمنزل، أو مزاولة المنكرات أمامهما.
13- المكث طويلًا خارج المنزل مع حاجة الوالدين وعدم إذنهما للولد في الخروج.
14- تقديم طاعة الزوجة عليهما.
15- التعدي عليهما بالضرب.
16- إيداعهم دور العجزة.
17- تمني زوالهما.
18- قتلهما عياذًا بالله.
19- البخل عليهما والمَنُّ، وتعداد الأيادي.
20- كثرة الشكوى والأنين أمام الوالدين.
الآداب التي ينبغي مراعاتها مع الوالدين:
1- طاعتهما بالمعروف، والإحسان إليهما، وخفض الجناح لهما.
2- الفرح بأوامرهما ومقابلتهما بالبشر والترحاب.
3- مبادأتهما بالسلام وتقبيل أيديهما ورؤوسهما.
4-
التوسعة لهما في المجلس، والجلوس أمامهما بأدب واحترام، وذلك بتعديل
الجلسة، والبعد عن القهقهة أمامهما والتعري أو الاضطجاع، أو مد الرجل، أو
مزاولة المنكرات أمامهما، إلى غير ذلك مما ينافي كمال الأدب معهما.
5- مساعدتهما في الأعمال.
6- تلبية ندائهما بسرعة.
7- البعد عن إزعاجهما، وتجنب الشجار وإثارة الجدل بحضرتهما.
8- أن يمشي أمامهما بالليل وخلفهما بالنهار.
9- ألا يمدَّ يدَه للطعام قبلهما.
10- إصلاح ذات البين إذا فسدت بين الوالدين.
11- الاستئذان عليهما حال الدخول عليهما، أو حال الخروج من المنزل.
12- تذكيرهما بالله، وتعليمهما ما يجهلانه، وأمرهما بالمعروف، ونهيهما عن المنكر مع مراعاة اللطف والإشفاق والصبر.
13- المحافظة على سمعتهما وذلك بحسن السيرة، والاستقامة، والبعد عن مواطن الريب وصحبة السوء.
14- تجنب لومهما وتقريعهما والتعنيف عليهما.
15- العمل على ما يسرهما وإن لم يأمرا به.
16- فهم طبيعة الوالدين، ومعاملتهما بذلك المقتضى.
17- كثرة الدعاء والاستغفار لهما في الحياة وبعد الممات.
الأمور المعينة على البر:
1- الاستعانة بالله.
2- استحضار فضائل البر، وعواقب العقوق.
3- استحضار فضل الوالدين.
4- الحرص على التوفيق بين الوالدين والزوجة.
5- تقوى الله في حالة الطلاق، وذلك بأن يوصي كل واحد من الوالدين أبناءه ببر الأخر، حتى يبروا الجميع.
6- قراءة سيرة البارين بوالديهم.
7- أن يضع الولد نفسه موضع الوالدين.
ثانيًا: قطيعة الرحم – أسبابها – علاجها
الرحم
هم القرابة، وقطيعة الرحم هجرهم، وقطعهم... والصلة ضد القطيعة، وهي كناية
عن الإحسان إلى الأقارب، والرفق بهم، والرعاية لأحوالهم.
أسباب قطيعة الرحم:
1- الجهــــل.
2- ضعف التقوى.
3- الكــــــبر.
4- الانقطاع الطويل الذي يسبب الوحشة والنسيان.
5- العتاب الشديد من بعض الأقارب مما يسبب النفرة منهم.
6- التكلف الزائد، مما يجعل الأقارب لا يحرصون على المجيء إلى ذلك الشخص، حتى لا يقع في الحرج.
7- قلة الاهتمام بالزائرين من الأقارب.
8-
الشح والبخل من بعض الناس، ممن وسع الله عليهم في الدنيا، فتجدهم لا يصلون
أقاربهم، حتى لا يخسروا بسببهم شيئًا من المال، إما بالاستدانة منهم أو
غير ذلك.
9- تأخير قسمة الميراث بين الأقارب.
10- الشراكة المبنية على المجاملة بين الأقارب.
11- الاشتغال بالدنيا.
12- الطلاق بين الأقارب.
13- بُعْد المسافة والتكاسل عن الزيارة.
14- قلة تحمل الأقارب.
15- الحسد فيما بينهم.
16- نسيانهم في الولائم، مما يسبب سوء الظن فيما بينهم.
17- كثرة المزاح.
18- الوشاية والإصغاء إليها.
فضائل صلة الرحم
1- صلة الرحم شعار الإيمان بالله واليوم الآخر.
2- سبب لزيادة العمر وبسط الرزق.
3- تجلب صلة الله للواصل.
4- هي من أعظم أسباب دخول الجنة.
5- هي من محاسن الإسلام.
6- وهي مما اتفقت عليه الشرائع
7- هي دليل على كرم النفس، وسعة الأفق.
8- وهي سبب لشيوع المحبة، والترابط بين الأقارب.
9- وهي ترفع من قيمة الواصل.
10- صلة الرحم تعمر الديار.
11- وتيسر الحساب.
12- وتكفر الذنوب والخطايا.
13- وتدفع ميتة السوء.
الآداب والأمور التي ينبغي سلوكها مع الأقارب:
1- استحضار فضل الصلة، وقبح القطيعة.
2- الاستعانة بالله على الصلة.
3- توطين النفس وتدريبها على الصبر على الأقارب والحلم عليهم.
4- قبول أعذارهم إذا أخطأوا واعتذروا.
5- الصفح عنهم ونسيان معايبهم ولو لم يعتذروا.
6- التواضع ولين الجانب لهم.
7- بذل المستطاع لهم من الخدمة بالنفس والجاه والمال.
8- ترك المَنِّ عليهم، والبعد عن مطالبتهم بالمثل.
9- الرضا بالقليل منهم.
10- مراعاة أحوالهم، ومعرفة طبائعهم، ومعاملتهم بمقتضى ذلك.
11- إنزالهم منازلهم.
12- ترك التكلف معهم، ورفع الحرج عنهم
13- تجنب الشدة في معاتبتهم إذا أبطأوا.
14- تحمل عتابهم إذا عاتبوا، وحمله على أحسن المحامل.
15- الاعتدال في المزاح معهم.
16- تجنب الخصام وكثرة الملاحاة والجدال العقيم معهم.
17- المبادرة بالهدية إن حدث خلاف معهم.
18- أن يتذكر الإنسان أن الأقارب لحمة منه لابد له منهم، ولا فكاك له عنهم.
19- أن يعلم أن معاداتهم شرٌّ وبلاء، فالرابح في معاداة أقاربه خاسر، والمنتصر مهزوم.
20- الحرص على ألا ينسى أحدًا منهم في الولائم قدر المستطاع.
21- الحرص على إصلاح ذات البين إذا فسدت.
22- تعجيل قسمة الميراث.
23- الاجتماعات الدورية.
24- تكوين صندوق للأسرة.
25- الحرص على الولائم والاتفاق حال الشراكة.
26- يراعي في ذلك أن تكون الصلة لله وحده، وأن تكون تعاونًا على البر والتقوى، ولا يقصد بها حمية الجاهلية الأولى.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
منقوووووووووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الأحد يوليو 18, 2010 10:46 pm

[b]كيف تحول وضعك السيئ الى رائـع
قصة جميلة عن مزارع هولندي يدعى فان كلويفرت
هاجر الى جنوب أفريقيا للبحث عن حياة أفضل ..
وكان قد باع كل ما يملك في هولندا على أمل شراء أرض أفريقية خصبة
يحولها الى مزرعة ضخمة . وبسبب جهله - وصغر سنه -
دفع كل ماله في أرض جدباء غيرصالحة للزراعة ..
ليس هذا فحسب بل اكتشف أنها مليئة بالعقارب والأفاعي والكوبراالقاذفة للسم ..
وبينما هو جالس يندب حظه خطرت بباله فكرة رائعة وغير متوقعة
.. لماذا لا ينسى مسألة الزراعة برمتها ويستفيد من كثرة الأفاعي حوله
لإنتاج مضادات السموم الطبيعية ..
ولأن الأفاعي موجودة في كل مكان - ولأن ما من أحد غيره متخصص بهذا المجال
- حقق نجاحا سريعا وخارقا بحيث تحولت مزرعته (اليوم)
الى أكبر منتج للقاحات السموم في العالم !!
... [/b]


هذه القصة علمتني شخصيا كيفية قلب الحظ السيئ إلى حظ جيد
بمجرد تغيير الهدف وتشغيل الدماغ والتصالح مع الواقع ..
وهي قصة أهديها لكل عاطل ومحبط تواجد في ظروف بائسة
ووضع لم (يتخيل يوما) إمكانيةتغييره .. فأحلامنا المحطمة
سرعان ما تتحول إلى بدايات مختلفة وفرص غير متوقعة
.. وما نكرهه اليوم سرعان ما يتحول لمصلحتنا غدا
حسب قاعدة وعسى أن تكرهوا شيئا وهوخير لكم ..
ولو تأملت أحوال الناجحين في الحياة لوجدت أن بداياتهم المتعثرة
كانت نقطة انطلاقهم الحقيقية نحو الثراء والشهرة
(وليس أدل على هذا من أن معظمهم لم يكملوا تعليمهم الجامعي) !!
...

وبالإضافة للقصة السابقة أعرف قصتين حقيقيتين تشرحان
كيفية قلب الأوضاع السيئة (بقليل من المرونة والإبداع)
إلى أوضاع ناجحة ومتميزة :
القصة الأولى عن شاب كانت أمنيته الوحيدة دخول كلية عسكرية معينة ..
وأذكر أنه تقدم لدخولها عدة مرات بدون فائدة
(وفي المرة الوحيدة التي تلقى فيها قبولا مبدئيا لم يوفق في تجاوز امتحانات القبول) ..
ورغم حالة الإحباط التي أصيب بها إلا أنه - مثل المزارع الهولندي -
حول وضعه البائس إلى نجاح خارق من خلال تجارة الملابس التي يعرفها جيدا ..
واليوم ؛ في حين لا تتجاوز رواتب أقرانه - من العسكريين والمدنيين -
بضعة آلاف بالشهر ، يدير هوتجارة تقدر بملايين الريالات !!
و "تجارة الملابس" هذه ذكرتني بقصة حقيقية عن كيفية ظهور بناطيل الجينز ..
ففي عام 1850هاجر آلاف الرجال الىكاليفورنيا
بعد اكتشاف كميات كبيرة من الذهب هناك ..
وكان من بين هؤلاء خياط ألماني مهاجر يدعى أوسكار شتراوس
فشل في اكتشاف شيء وانحدرت به الحال لدرجة التضور جوعا
. وفي لحظة يأس قرر تمزيق خيمته ذات اللون الأزرق
وخاط منها سراويل شديدة التحمل أطلقعليها اسم "شتراوس جينز" .
وبسبب متانتها العالية ومناسبتها لأعمال المناجم أقبل على شرائها
معظم العمال فازدهرت تجارته وأصبح أغنى من أي منقب هناك !!
...

والآن
توقف عن ندب حظك السيئ وقم لتحويل (خيمتك) إلى منجم ذهب ..

وفي حال واجهتك (الأفاعي) فكر بكيفية ترويضها لصالحك !!



منقووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الإثنين يوليو 19, 2010 1:37 am

تخيل نفسك كأس شاي
تخيل أن لديك كأس شاي مر
وأضفت إليه سكرا ... ولكن لا تحرك السكر
فهل ستجد طعم حلاوة السكر؟
‏بالتأكيد لا
‏أمعن النظر في الكأس لمدة دقيقة ... ‏وتذوق الشاي
‏هل تغير شيء !
هل تذوقت الحلاوة؟
لا أظن
‏ ألا تلاحظ أن الشاي ‏بدأ يبرد ويبرد
وأنت لم تذق حلاوته بعد!
‏إذن محاولة أخيرة ..
ضع يديك على رأسك ودر‏ حول
كأس الشاي وأدع ربك أن يصبح ‏الشاي ‏حلوا
‏إذن كل ذلك من الجنون ...
وقد ‏يكون سخفا ...
‏فلن يصبح الشاي حلوا ...
بل سيكون قد برد ولن تشربه أبدا ...
وكذلك هي الحياة ... فهي كوب شاي مر
والقدرات التي وهبك الله إياها و الخير الكامن ‏داخل
نفسك هو السكر ... الذي إن لم تحركه بنفسك فلن
تتذوق طعم حلاوته وإن دعوت الله مكتوف الأيدي
أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا
إن عملت جاهدا بنفسك ...
‏وحركت إبداعاتك بنفسك ...
لذلك إعمل ...
‏لتصل
لتنجح
لتصبح حياتك أفضل ...
‏وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك
‏فتصبح حياتك أفضل ‏شاي يعدل مزاجك ...



-منقوووووووووووووووووووووول

*****************************************************
و قال
الحق عز و جل " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " فتغيير
حالنا سواء على مستوى الفرد و المجتمع لا يتأتى إلا بجهد صادق و نية خالصة
. فهلم بنا نرى الله من أنفسنا خيراً فبناء الأمم لا يكون إلا بأفراد
تجردوا من ذواتهم و عرفوا غاياتهم حق المعرفة مسنفذين كل جهد ووقت
لتحقيقها . و الله من وراء القصد و هو يهدي السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الإثنين يوليو 19, 2010 1:40 pm

لمسات تحسسك بقيمة حياتك


اللمسة الأولى:



الإبتسامة


الإبتسامة هي المفتاح الأول لكل القلوب المغلقة..فهي مفتاح لقلوب الأطفال ومفتاح
لقلوب الكبار ومفتاح لقلوب الشيوخ وليس من الضروري أن تكون الإبتسامة
بالفعل..فأحيانا تبتسم الحروف حينما تكتب لأنها تكون من قلوب صادقة..
وتبتسم الهدايا عندما تهدى لأنها مليئة بالحب والوفاء..فابتسم للناس يرفعوك.




************ ********* ******

اللمسة الثانية:


الإعتذار


أحياناً نخطأ ولا نرى أننا قد أخطأنا ..وأحياناً أخرى قد نبتدي في طريق الخطأ ...
وأحيانا أخرى نشك أننا أخطأنا.. إن الإعتذار هو ثاني لمساتنا السحرية لكل القلوب
فما أجمل ذاك الذي يعتذر عن تقصيره..وذاك الذي يعتذر عن خطأه وذاك الذي
يعتذر لأنه لربما جرح قلباً ..أو أبكى عيناً .. فالإعتذار له صوره فقد يكون
برسالة أو بإعتراف تملأه الدموع أو بكلمة واحدة أنا آسف..


فأعتذر تكسب .........الناس.




************ ********* *******


اللمسة الثالثة:



الحب في الله

وما أجملها من لمسة..أحب الآخرين في الله.. قدم لهم .. أخدمهم .. سارع إلى فعل الخير لهم .. أحببهم في ذات الله ستجد قلوبهم تحييك.. ترحب بك .. وتمتد تلك الأكف لتصافح كفك وتمضي بالإخاء و المحبة ..


فهنيئاً لتلك القلوب المحبة في الله..


فأحب في الله ..


ليجعل حبّك في قلوب الناس.






************ ********* *******




اللمسة الرابعة:




السؤال

قد يستغرب البعض منكم عندما نعتبر السؤال لمسة سحرية .. نعم بل أنه أكثر من ذلك .. فالسؤال عن الآخرين يشعرهم بأهميتهم .. بقيمتهم .. بمحبتهم .. يولد فيهم شعور رائع لا تصفه الكلمات .. فمن منّا بصراحة من يسأل عن الآخرين إذا غابوا...
أو إذا مرضوا..أو إذا أصابتهم ضائقة معنوية أو مادية ..


وللسؤال صوره أيضاً..إمّا بزيارة أو بمكالمة هاتفية أو بإرسال رسالة ...


فبادر إلى تفقد


أحبّاءك اليوم...ليتذكّروك غدا.




************ ********* *******




اللمسة الخامسة :


الدعاء


أطهر لمسة وأنقاها عندما ترفع الكفوف إلى السماء وتطلب من الله عز وجل لأخيك أو من تحبه أو من يجد ضائقة في حياته بالفرج ..




تدعو له بظهر الغيب فتثلج صدره بذاك الدعاء..


فيكون كالبلسم للجروح..


ابتسم ..

الحياة حلوة

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الإثنين يوليو 19, 2010 11:58 pm

الله أكبر ولله الحمد




اللائي تلألأن أمس بالحجاب



مقال راااااااااااااائع



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

محمود سلطان

كثيرا ما كان يدعي
أعداء العفة، بأن الحجاب، حجاب على عقل المرأة المسلمة المحجبة! .. وزير
التربية والتعليم السابق د. حسين كامل بهاء الدين، حمل لواء الحرب على
الحجاب في المدارس، وهو أول من استن ضرورة أن يكتب الأب إقرارا على أنه لم
يفرض الحجاب على ابنته، حال ضبطتها إدارة المدرسة وهي ترتدي "إيشاربا،
وليس حجابا بمعناه الشرعي بزعم حمايته لـ" الطفولة" من التعدي على
"براءتها" من الكبار!
- كاتبة "شيوعية" تعمل محررة في إحدى الفضائيات الخليجية الشهيرة، قالت:
إنه لا يعيب المستشارة الدكتورة نهى الزيني إلا ارتداؤها الحجاب!
-
ومنظر أمانة السياسات في مجلة "روزاليوسف"، حرض الدولة على المحجبات،
وتساءل كيف تتساهل معهن السلطات، وهن يمشين وعلى رؤوسهن "ألوية التطرف"!
- وفي أواخر أبريل 2007، اعترف رئيس تحرير الأهرام أسامة سرايا، في محاضرة
ألقاها بكنيسة "سان جوزيف الكاثوليكية" أنه بات منزعجا من ظاهرة انتشار
الحجاب، وهاجم من يحثون الفتيات على ارتدائه معتبراً أنه لا يصح ارتداؤه
خاصة في بلد "ترتفع فيه درجة الحرارة ما يؤثر سلبياً على صحة الفتيات"!
- وقبلها كان وزير ثقافة النظام، يصف الحجاب بأنه "عودة إلى الوراء".
معسكر
أعداء الطهارة والعفة في مصر ـ سواء داخل السلطة أو خارجها ـ صغير لا وزن
له ولكنه هو الأعلى صوتا، بسبب تأمين السلطة لوجوده على رأس وسائل التأثير
على الرأي العام المملوكة للدولة.. يفرقهم صراعهم الدامي والرخيص على كعكة
المناصب الرسمية والجوائز السخية والشمشمة في حظيرة الوزير عن "المنح "
التي باتت مطمعا لـ"تنابلة" الثقافة والملطوعين على باب الوزير، يقبلون
يده في غدوه ورواحه أملا في أن يفيض عليهم من بركاته! ويجمعهم شيء واحد
فقط هو: تصوير الحجاب بأنه "رمز للتخلف" أو ربما يكون عوضا لصاحبته عن
فشلها في الدراسة!
وفي كل عام، مع الإعلان عن نتائج الثانوية العامة، تشرق واجهات الصحف كلها
بصور الفتيات النقيات المحجبات اللائي فزن بالمراكز الأولى في جميع الشعب!

لا
يمر عام إلا ونجد هذه الإطلالة للمتفوقات وهن يتلألأن بحجابهن وتتجمل بهن
كل الصحف ووسائل الإعلام، وكأنهن يحملن بتفوقهن رسالة للجميع تقول: إن
الحجاب ليس رمزا للتخلف و إنما شارة للتفوق.
مبروك لكل فتاة محجبة تفوقت في الثانوية العامة لنجاحها أولا ثم لتفوقها
الذي هزم وقهر قوى الظلام التي حاولت الإساءة لحجابها و جعلت رقابهم ـ
الآن وبعد النتائج ـ في حجم رقبة "البرغوث"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الثلاثاء يوليو 20, 2010 12:07 am

تراجع الملك المعظم صلاح الدين
الى نابلس واضطر الى ترك عكا للصليبيين الواغلين في فلسطين ولم يبقى ذو
دين قادر على الجهاد في دمشق والقاهرة الا خرج للجهاد ، ولم يتبقى في بلاد
المسلمين الا النساء والشيوخ والصبيان وقعدى تنحى عن واجب الجهاد وكان
هؤلاء كثيرون في دمشق وكان في دمشق فتاة اخذ حسنها بالألباب كانت تسير
فتسير معها القلوب وتتكلم فتغني الطيور إنها ميسون تلك الفتاة الرقيقة
التي تعيش وحيدة تنتظر عودة أخواتها الأربعة منتصرين و رافعين رايات النصر
في القدس وفلسطين . وإذا بالباب يطرق كما تنتظر الفتاة الجميلة ولكنه لم
يحمل لها البشر والنصر بل كان نعي أخواتها الأربعة الذين استشهدوا في ساحة
القتال . وجلست ميسون وحيدة تفكر في وطنها الذي عجز الابطال عن الدفاع عنه
ولكن ماذا تفعل وهي ضعيفة ، نعم كانت ضعيفة الجسد كالنساء ولكنها لم تكن
ضعيفة الإيمان ولم تكن عاجزة عن الفكرة والرأي ، فذهبت الى نساء كن يقتدين
بها فظنن أنها تريد أن يواسينها في فقد أخوتها لكنها قالت : ليس السبيل
للنصر بالبكاء والعويل وليس سبيلا للنصر وهؤلاء الرجال في دمشق وغيرها في
متاجرهم وانديتهم يلهون ويلعبون و لا يقاتلون ولا يشعرون بإخوانهم ،
فتعجبن منها !! اتريدينا أن نحارب مع الرجال قالت لهن إذا لزم الامر وعجز
الرجال سنفعل ولكن اكشفوا رؤؤسكم وقصوا شعوركم واجعلوها لجما وقيودا للخيل
في المعركة ثم أخذت ضفائرها التي تمناها كل رجال دمشق مع ضفائرهن وذهبت
بها لابن الجوزي عالم زمانه وإمام المسجد الأموي وكان الفعل أبلغ من القول
وصمت الرجل وتكلمت ميسون فقالت هذه نساء دمشق الحرائر قدمن شعورهن لتكن
قيودا للخيل في المعركة ، قدمن رمزا من رموز شرفهن وكرامتهن . خذها
فادفعها للرجال فإن فقدوها كما فقدوا فلسطين فقد فقدوا كرامتنا وشرفنا .

وصعد الرجل المنبر يوم الجمعة وعينه يغلبها الدمع وما أن انتهي المؤذن
من الآذان حتى خطبهم خطبة كلماتها من نار جاء فيها : " يا من أمرهم دينهم
بالجهاد حتى يفتحوا العالم ويهدوا البشر فقعدوا عن الجهاد حتى فتح العدو
أرضهم وفتنهم عن دينهم "

" يا من حكم أجدادهم بالحق أقطار الارض وحكموا هم بالباطل في ديارهم "
" يا من باع أجدادهم نفوسهم من الله بأن لهم الجنة وباعوا هم الجنة بأطماع نفوس صغيرة ، ولذائذ حياة ذليلة "
"
يا ويحكم أما يؤلمكم و يشجي نفوسكم عدو الله وعدوكم ، يخطر على أرضكم التي
سقاها بالدماء آباؤكم ، يذلكم و يتعبدكم وانتم كنتم سادة الدنيا ، اما يهز
قلوبكم ، وينمي حماستكم ، أن إخوانا لكم ، قد احاط بهم العدو ، وسامهم
ألوان الخسف !! أما في البلد عربي ؟ أما في البلد مسلم ؟ أما في البلد
إنسان ؟ العربي ينصر العربي ، والمسلم يعين المسلم ، والإنسان يرحم الإنسان

فمن لم يهب لنصرة فلسطين ليس عربيا ولا مسلما ولا إنسانا ُ !!
يا
أيها الناس إنها قد دارت رحى الحرب ونادى منادي الجهاد ، وتفتحت أبواب
السماء . فإن لم تكونوا من فرسان الحرب فافسحوا الطريق للنساء يدرن رحاها
. واذهبوا فخذوا المجامر والمكاحل يا نساء يعمائم ولحى !

أو لا .. فإلى الخيول وهاكم لجمها وقيودها .. أيها الناس أتدرون مم صنعت هذه اللجم والقيود ؟
لقد
صنعها النساء من شعورهن ، لانهن لا يملكن شيئا غيرها يساعدن به فلسطين ،
هذه والله ضفائر المخدرات التي لم تكن تبصرها عين الشمس صيانة وحفظاُ ،
قطعنها لانه قد انتهى عهد الحب والهوى وبدأ عهد الحرب المقدسة ، الحرب في
سبيل الله وفي سبيل الأرض والعرض ، فإذا لم تقدروا على الخيل ، تقيدونها
بها ، فخذوها فاجعلوها ذوائب لكم وضفائر . فصاح الناس صيحة ما سمعوا مثلها
ووثبوا يطلبون الموت

وتوالت الامداد على صلاح الدين في نابلس حتى حاصروا الواغلين في عكا
واجبروهم على الاستسلام ، وكذلك جاء النصر على يد رجل وامرأة على يد صلاح
الدين وميسون.

وعلمت الدنيا ان أتباع محمد لا يذلون ولا يستعبدون ،
ما بقى فيهم رجل واحد أو امرأة مفردة ، طوت صدرها على إيمان صحيح . وأنهم
قد ينامون ولكنهم لا يموتون ، وأن الواغلين عليهم في فلسطين وغير فلسطين
قد يقيمون حينا ولكنهم لا يستقرون ولا يملكون !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نادر الليمونى
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 851
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 45

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الثلاثاء يوليو 20, 2010 12:24 am

للصمت سبع
فوائد


..الأولى..
عبادة من غير
عناء
..الثانية ..
زينة من
غير حلي
..
الثالثة..
هيبة من
غير
سلطان
..الرابعه..
حصن من غير
حائط
..الخامسة..
الاستغناء
عن الاعتذار
لاحد
..السادسة..
راحة
للكرام الكاتبين
..السابعه..
ستر لعيوب
الجاهلية
============ ========= =========

][..الصمت..][
يمنحك طاقه
قويه
للتفكير بعمق في كل ما يحصل حولك والتركيز بعقلانية على اجابتك
][..الصمت..][
يجعلك
تسيطر على
من أمامك من خلال نظرات محملة بمعان غير منطوقة تجعلهم حائرين في تفسيرها
][..الصمت..][
المصحوب
ببعض الحركات
والإيماءات يرغم من أمامك على البوح بما داخله فيقول اكثر مما يريد فعلا
][..الصمت..][
يولد لدى
الآخرين شعورا بالغيظ الشديد لأنهم يعتبرونه هجوما مستترا ، فتكون الأقوى
من دون كلام
ولا تعب
][..الصمت..][
هو الحل
الأفضل أمام
المشاكل الزوجية التافهة
] الصمت][
في المواقف
الصعبة يولد الاحترام ، بعكس الصراع و الجدل الذي يولد التنافر والحقد
][..الصمت..][
يدمر أسلحة
من تتشاجر
معهم ويجردهم من القدرة على مواصلة الكلام
][..الصمت..][
يعلمك حسن
الاستماع
الذي يفتقده الكثيرون
وإذا
كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب




_________________
نادر الليمونى
وحدة ضمان الجودة - إدارة الحسينية التعليمية - شرقية
[b]ليس كل من تعلو شفاهم البسمة سعداء ... ولكن ربما سارعوا بها قبل ان تسقط دموعهم
[/b]


عدل سابقا من قبل نادر الليمونى في الثلاثاء يوليو 20, 2010 5:13 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمه عبادى الطيرى
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 20/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الثلاثاء يوليو 20, 2010 3:56 am

فعلا ليس هناك كلام بعد كل ماقيل
فلا استطيع سوى التزام الصمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الثلاثاء يوليو 20, 2010 5:04 am

بين الصمت والكلام أجد نفسى
كثيراً ما مرت علينا مواقف .. تمنينا بعدها لو أننا استطعنا أن نتحدث و نخرج ما في جوفنا..
فعندما يفكر الفرد منا في ما حدث يقول: يا ليتني قلت هذا أو يا ليتني قلت ذاك..

و على الع** من ذلك فإن هناك مواقف أخرى تمنينا فيها بصدق لو أننا صمتنا تماماً
كما يحدث في زلات اللسان.. لأنه لا أحد منا يريد أن يعتذر..
فمسألة الاعتذار تعتبر تجربة صعبة و قاسية عند البعض..


أيهما أفضل الصمت أم الكلام؟...

سؤال حار في ذهني إلى أن رأيتهما و هما جالسان على شاطىء البحر يتحدثان...
كانت بينهما محاورة هادئة لكنها احتدت فيما بعد..

الصمت: انظر إلى جمال الطبيعة... انظر إلى البحر الهادىء...
أتعلم ما هو السر الذي استودعه صدره حتى جعله ملاذاً للمهمومين..
إنه صمته.. هدوءه ... هو ما يجعل الناس يهربون من هم دنياهم إليه..

الكلام: تخيل أن تستيقظ يوماً ما دون أن تسمع فيه صوت البلابل..
تخيل أن تستمتع بجمال منظر طبيعي دون أن تسمع خرير الماء أو حفيف الشجر..
بل تخيل الحياة كلها دون أصوات... أليست حياة مملة ؟!..

الصمت: لا يوجد شيء من الملل لو أننا تعودنا على ذلك..
فالصمت مطلوب في كثيرٍ من الأحيان.

الكلام : نعم.. حتى و إن ظلمت فلا تعلن مظلوميتك.. لماذا؟.. لأن الصمت مطلوب.

الصمت: أنا لم أقصد ذلك, و إنما هناك حالات أخرى
غير إعلان المظلومية تتطلب الصمت.. ألا تعرف الحديث الذي يقول: "فليقل خيراً أو ليصمت"

الكلام: و أنت ألا تعرف الحديث الذي يقول:" الكلمة الطيبة صدقة".

الصمت: أنا لا أنكر ذلك, فقط أردت أن أوضح لك أن الكلام ليس في كل حالاته حسن.. فالتعرض لأعراض الناس و الغيبة و الشتائم كلها استخدام للكلام في غير حاجة,
فالصمت أفضل بكثير من أن تتكلم في مثل ذلك.

الكلام: شيء آخر لا تستطيع إنكاره من فضائلي
هو أنك كيف ستبدي وجهة نظرك و تعبر عن رأيك من غير الكلام...
كيف ستناقش قضية معينة أو تثبت ضدها..
كيف ستدعو الناس إلى الحق بغير الحكمة و الموعظة الحسنة و التي هي من الكلام...
كيف ستعبر عن إعجابك بشخصٍ أو شيءٍ ما.. كيف ستبحث لنفسك عن متنفس من غير الكلام..
كيف ستعبر عما يضج به صدرك ..

الصمت: أحياناً لغة العيون تكون أبلغ و أفصح من ألف عبارة باللسان..

الكلام: الانهزام هو ما يجعلك تقول ذلك..

الصمت: إن نعمة الصمت نعمة مزدوجة, فمن جهة تعلمك أشياء كثيرة بالاستماع إلى آراء الناس و أفكارهم, و في الوقت نفسه تريحك من الكلام و ما يترتب على ما تقول.
فالذين لا يحسون الإنصات لا يدعون لأي متحدث أن ينفذ إلى عقولهم
و من ثم فلا يستفيدون من كلام الآخرين.
أما حسنوا الإنصات فتراهم يحاولون أن يجدوا فيما يقال لهم شيئاً يمكن الاستفادة منه.
تبقى الحياة ميداناً للصراع بين المتضادات, و يبقى للصمت فضائله كما للكلام فضائله..
فالحياة صورة رائعة رسمتها يد خلاق عظيم حَوَت بين ثناياها
كماً هائلاً من المتضادات التي لا تبرز قيمة الواحد منها إلا في وجود الآخر..
فلا قيمة لليل دون نهار... و لا لصيف من غير شتاء...

و أنت عزيزي القارئ .. أيهما تؤيد الصمت أم الكلام...؟؟

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الثلاثاء يوليو 20, 2010 5:06 am

الكلام و الصمت في ميزان العرب


الكلام عند العرب هو ترجمان القلب يعبر عن كنه شخصية صاحبه ولسان حال ينطق بمكنونات اعماقه واسرار
ذاته فالكلمة في عرفهم مقدسة لذلك اهتم حكماء العرب بشروط الكلام فقالوا :"خير الكلام ما قل و دل" اي ان يقتصر المتكلم على قدر حاجته وان يعرف ان ما لا ينفع من الكلام هذيان و هذرو الشرط الثاني هو : "لكل مقام مقال" و الشرط الثالث ان يكون الكلام لداع يدعو اليه اما في اجتلاب منفعة او دفع ضرر والشرط الرابع هو انتقاء اللفظ ومن جملة الاقوال الماثورة في هذا الصدد ما روي عن الامام الحكيم علي بن طالب كرم الله وجهه :
"تكلموا تعرفوا فان المرء مخبوء تحث لسانه"
"لسان العاقل وراء قلبه وقلب الاحمق وراء لسانه"
وقيل ايضا: اللسان عنوان الانسان يترجم عن مجهوله ويبرهن عن محصوله
وقال احد الشعراء :و زن الكلام اذا نطقت فانما ==== يبدي عيوب ذوي العيوب المنطقو قال اخر احفظ لسانك ايها الانسان ===== لا يلدغنك انه ثعبان
وبقدر اهتمامهم بالكلام فطنوا لاهمية الصمت ..فقالوا الصمت ابلغ من الكلام
وقال الامام علي "بكثرة الصمت تكون الهيبة"
وقال بعض الحكماء" من اطال صمته اجتلب من الهيبة ما ينفعه ومن الوحشة ما لا يضره"
وبالغ بضهم في استحسان الصمت فقال "عي تسلم منه خير من منطق تندم عليه فاقتصر من الكلام على ما يقيم حجتك
ويبلغ حاجتك واياك وفضوله فانه يزل القدم ويورث الندم"
وقال بعض الحكماء "الزم الصمت فانه يكسبك صفو المحبة ويؤمنك سوء المغبة ويلبسك ثوب الوقار ويكفيك مئونة الاعتذار"
وقد قسم العرب الصمت الى اربعة اصناف: صمت الحكماء ; صمت الجبناء ; صمت الخبثاء وصمت الجهلاء ; وبلا شك
فان الحكماء العرب كانوا يعنون صمت الحكمة الذي ينجي الانسان من الزلات وسقطات اللسان .


_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سدودو
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 15/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأربعاء يوليو 21, 2010 1:11 am

أشكرك على هذا الكنز الذى أهديتنا به وأزيد عليه إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمه عبادى الطيرى
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 20/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأربعاء يوليو 21, 2010 3:39 am

كلام جميل
be silent better than speak ill.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأربعاء يوليو 21, 2010 4:42 am

فاطمه عبادى الطيرى كتب:
كلام جميل
be silent better than speak ill.

نعم
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال : (( فليقل خيرا أو ليصمت ))

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الخميس يوليو 22, 2010 1:22 pm

وسائل التربية بالحب
أو لغة الحب.. أو أبجديات الحب

هي ثمانية
1- كلمة الحب
2- نظرة الحب
3- لقمة الحب
4-لمسة الحب
5- دثار الحب
6- ضمة الحب
7- قبلة الحب
8-بسمة الحب

الأولى : كلمة الحب

كم كلمة حب نقولها لأبنائنا( في دراسة تقول أن الفرد إلى أن يصل إلى عمر

المراهـقة يكون قد سمع مالا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة ولكـنه لا يسمع إلا

بضع مئات كـلمة حسنة )

إن الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي أحد نتائج الكلام الذي يسمعه

، وكأن الكلمة هي ريشة رسّام إمّا أن يرسمها بالأسود أو يرسمها بألوان جميلة ..

فالكلمات التي نريد أن نقولها لأطفالنا إمّا أن تكون خـيّـرة وإلا فلا

بعض الآباء يكون كلامه لأبنائه : ( حط من القيمة ، تشنيع ، استهزاء بخلقة الله )

ونتج عن هذا لدى الأبناء [ انطواء عدوانية ، مخاوف ، عـدم ثـقة بالنفس ]


الثانية : نـظـرة الحـب

اجعل عينيك في عين طفلك مع ابتسامة خفيفة وتمتم بصوت غير مسموع بكلمة

( أحبك يا فلان ) 3 أو 5 أو 10 مرات ، فإذا وجدت استهجان واستغراب من ابنك

وقال ماذا تفعل يا أبي فليكن جوابك { اشتقت لك يا فلان }فالنظرة وهذه الطريقة

لها أثر ونتائج غير عادية


الثالثة : لقمة الحـب

لا تتم هذه الوسيلة إلاّ والأسرة مجتمعون على سفرة واحدة [نصـيحة .. عـلى

الأسرة ألا يضعوا وجبات الطعام في غرفة التلفاز ] حتى يحصل بين أفراد الأسرة

نوع من التفاعل وتبادل وجهات النظر . وأثناء تناول الطعام ليحرص الآباء على

وضع بعض اللقيمات في أفواه أطفالهم . [ مع ملاحظة أن المراهقين ومن هم في

سن الخامس والسادس الابتدائي فما فوق سيشعرون أن هذا الأمر غير مقبول ] فإذا

أبى الابن أن تضع اللقمة في فمه فلتضعها في ملعقته أو في صحنه أمامه ،

وينبغي أن يضعها وينظر إليه نظرة حب مع ابتسامة وكلمة جميلة وصوت

منخفض ( ولدي والله اشتهي أن أضع لك هذه اللقمة ، هذا عربون حب ياحبيبي )

بعد هذا سيقبلها


الرابعة : لمـسـة الحـب

أنصح الآباء و الأمهات أن يكثروا من قضايا اللمس . ليس من

الحكمة إذا أتى الأب ليحدث ابنه أن يكون وهو على كرسين متقابلين ، يُـفضل أن

يكون بجانبه وأن تكون يد الأب على كتف ابنه (اليد اليمنى على الكتف الأيمن) .

طريقة استقبال النبي لمحدثه :

{ كان النبي صلى الله عليه وسلم يلصق ركبتيه بركبة محدثه
وكان يضع يديه على فخذيْ محدثه ويقبل عليه بكله }.
وقد ثبت الآن أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة يرتفع

إلى أعلى الدرجات . فإذا أردتُ أن أحدث ابني أو أنصحه فلا نجلس في مكانين

متباعدين .. لأنه إذا جلستُ في مكان بعيد عنه فإني سأضطر لرفع صوتي [ ورفعة

الصوت ستنفره مني ] وأربتُ على المنطقة التي فوق الركبة مباشرة إذا كان الولد

ذكراً أمّا إذا كانت أنثى فأربتُ على كتفها ، وأمسك يدها بحنان . ويضع الأب

رأس ابنه على كتفه ليحس بالقرب و الأمن والرحمة ، ويقول الأب أنا معك أنا

سأغفر لك ما أخطأتَ فيه


الخامسة : دثار الحب

ليفعل هذا الأب أو الأم كل ليلة ... إذا نام الابن فتعال إليه أيها الأب وقبله وسيحس

هو بك بسبب لحيتك التي داعبت وجهه فإذا فتح عين وأبقى الأخرى مغمضة وقال

مثلاً : ( أنت جيت يا بابا ) ؟؟ فقل له ( إيوه جيت ياحبيبي )وغطيه بلحافه

في هذا المشهد سيكون الابن في مرحلة اللاوعي أي بين اليقظة والمنام ،

وسيترسخ هذا المشهد في عقله وعندما يصحو من الغد سيتذكر أن أباه أتاه بالأمس وفعل وفعل

بهذا الفعل ستقرب المسافة بين الآباء و الأبناء .. يجب أن نكون قريبين منهم بأجسادنا وقلوبنا


السادسة : ضمة الحب

لاتبخلوا على أولادكم بهذه الضمة ، فالحاجة إلى إلى الضمة كالحاجة إلى الطعام

والشراب والهواء كلما أخذتَ منه فستظـلُ محتاجاً له


السابعة : قبلة الحب

قبّل الرسول عليه الصلاة والسلام أحد سبطيه إمّا الحسن أو الحسين فرآه الأقرع بن

حابس فقال : أتقبلون صبيانكم ؟!! والله إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ واحداً

منهم !! فقال له رسول الله أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك

أيها الآباء إن القبلة للابن هي واحد من تعابير الرحمة ، نعم الرحمة التي ركّز

عليها القرآن وقال الله عنها سرٌ لجذب الناس إلى المعتقد ،، وحينما تُفقد هذه

الرحمة من سلوكنا مع أبنائنا فنحن أبعدنا أبناءنا عنا سواءً أكنا أفراداً أو دعاة لمعتقد وهو الإسلام

الثامنة : بسمة الحب

هذه وسائل الحب من يمارسها يكسب محبة من يتعامل معهم وبعض الآباء و

الأمهات إذا نُصحوا بذلك قالوا

( إحنا ما تعودنا ) سبحان الله وهل ما أعتدنا عليه هو قرآن منزل لا نغيره !!؟

وهذه الوسائل هي ماء تنمو به نبتة الحب من داخل القلوب ، فإذا أردنا أن يبرنا

أبناءنا فلنبرهم ولنحين إليهم ،

مع العلم أن الحب ليس التغاضي عن الأخطاء


(( أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ))
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم أغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين
والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الجمعة يوليو 23, 2010 6:21 am



ابطال يرحمهم الله




ملخص تعريفي لتسعة أبطال أتراك استشهدوا على يد القوات الصهيونية بتاريخ 31/5/2010 عند مهاجمة هذه القوات الجبانة للسفينة التركية المدنية (M.V. Mavi Marmara ) أثناء نقلها للمساعدات الإنسانية للمدنيين في قطاع غزة المحاصر.










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


إبراهيم بلجين:

61 عاما – مهندس كهربائي من مدينة سيرت – عضو في غرفة المهندسين الكهربائيين التركية. متزوج و أب لستة أطفال.


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


علي حيدر بنجي

39 عاما – من ديار بكر – خريج جامعة الأزهر (القاهرة) – قسم الأدب العربي - متزوج و أب أربعة أطفال.


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


كوفديت كيليكلار

38 عاما – من كيسيري – صحفي عمل لاحقا كعامل إغاثة في منظمة الإغاثة الإنسانية (IHH) - متزوج و أب لطفلين.


صور لمشاركاته في منظمة الإغاثة الإنسانية في أفريقيا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


بعضا من صوره: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سيتين توبكوأجلو

54 عاما – من أضنة – لاعب كرة قدم هاوي سابق و بطل في التايكواندو – مدرب منتخب تركيا الوطني في التايكواندو – متزوج و أب لطفل واحد.


موقعه على الفيس بوك: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
نيسديت يلديريم


عامل إغاثة في منظمة الإغاثة الإنسانية (IHH) من مدينة مالاطيا – متزوج و أب لطفله عمرها ثلاثة أعوام.


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فاهري يلدز

إطفائي يعمل في بلدية أديامان – متزوج و أب لأربعة أطفال


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سينجيز سنقر

47 عاما - من مدينة أزمير – متزوج و أب لسبعة أطفال


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سينجيز أكييز

41 عاما – من الاسكندرون – متزوج و أب لثلاثة أطفال (14 – 12 – 9 سنوات)


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


فرقان دوجان

19
عاما – طالب في ثانوية القيصري – كان يأمل و يخطط لكي يصبح طبيبا – و هو
ابن الدكتور أحمد دوجان (أستاذ مساعد في جامعة إركييس). فرقان يحمل كلا من
الجنسيتين التركية و الأمريكية – وله شقيقين.


وصلات إضافية: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





غفر الله لهم جميعا.........امين




لا تدع هذه الرسالة تقف عندك....كأبسط أنواع العرفان و الدعم

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الجمعة يوليو 23, 2010 6:28 am

قُــل .. للنفـس إن كنت وحيدا وتاقت للذنب ..
واحتمت بالظلام .. يا نفس كفى إن الذي خلق الظلام يراني..
قُــل .. للقلـب إن غلب عليه الرَّان واعتاد على الخمول والنزحان ..
يا قلب لست ملكي فاخفق من خشية الرحمان ودع الخمول والكسل هذه صفات جبان ..
قُــل .. للعيـن إن أطالت النظر إلى الحرام وتمتعت برؤية الحرام ..
يا عين كفى فمن جعلك اليوم تبصرين غدا يدخل في طياتك النيران ..
وقُــل .. للأذن إن سمعت ما هو محرمُ ..
يا أذن ماذا ستفعلين إن سمعتي قوله .. اسكبوا في أذنه الحميم الآن ..
وقُــل ... ولا تتــردد لشيطـان نفسك ...
من اليوم وبعده لن أركع لغرور الدنيا ونعيمها الغادي بلا رجعان ..
وبعدهـا
عاهد ربك على المسير ..
ونبيك على تطبق سنته في الكثير واليسيـر ..
ونفسك على تحـديد المصيـر ..
لتكـــون ممن قــال الله فيهم :
(هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ )
فيقـــال لك:
(فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ *
كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ )....
اسأل الله العلي القدير أن يرحمنآ ويغفر لنا
لاتنسونـا بدعوه صادقة بظهر الغيــب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الجمعة يوليو 23, 2010 6:30 am

مشاغل الحياة.. كثيرة.. ومهمة.. ولكننا للأسف نقوم بها على حساب من نحب
فمن أجل العمل أوالدراسه.. نضحي بالجلوس مع أهالينا.. وتضيع علينا الايام والسنين
وتفوتنا مواقف كانت ستكون ذكريات جميلة
*******
متى آخر مره قبلت رأس امك؟
هل شكرت أباك على تربيته لك؟
زوجتك.. متى آخر مرة قلت لها: احبك؟
ومتى تتنازل وتبتسم لاختك التي لم تعطها فرصة يوماً؟
أخوك الصغير يكبر.. هل تعرف عنه شيئاً؟
هل يعرف صديقك قيمته عندك؟
وازن بين أولوياتك.. ولا تدفن قلبك بمشاغل الحياة
فأنت بالنهاية ..
إنسان يعيش بقلبه ..
*******
لا تظن أن الحب يموت ..
فبالرغم من هشاشته فهو يدوم طويلاً
استقيظ.. وأزح الغبار عن قلبك ولا تيأس
فجر طاقات الخير في داخلك
فهناك شخص حولك بالتأكيد.. يحتاج لأن يعرف قيمته لديك
*******
ابتسامة صادقة.. كلمة بسيطة.. أو رسالة قصيرة. لن تاخذ من وقتك 5 دقائق.. من أصل 1440 دقيقة في اليوم
وستكون أغلى وأثمن خمسة دقائق.. لمتلقيها
اصنع لنفسك معروفاً.. وادخل على قلبك وقلب غيرك السرور
قم الآن.. قبل فوات الاوان
قبل ان تندم انك لم تعبر لهم يوماً عن مشاعرك
قم الآن.. فالحياة قصيرة.. جداً
*******



منقوووووووووول





[i]
[/i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   الجمعة يوليو 23, 2010 7:42 am



عشر خطط لتيسير أموركم المالية وحفظ نقودكم
د. سعد بن صالح الرويتع الشريف
وكيل جامعة الأمير سلطان للشؤون الإدارية والمالية

الخطة الأولى:-
الصدقة..
كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم ما نقص مال من صدقة بل تزده بل تزده
بل تزده) وذلك بطريقة الاستقطاع الشهري، فتستقطع من راتبك لحساب أحد
أقاربك المحتاجين فترسل له شهريا 5% من راتبك، و إن لم تجد فتستقطع ذلك
لأحد الجمعيات الخيرية، وستجد أثر ذلك بإذن الله ببركة في مالك حيث أن
الصدقة تجنبك كثيراً من أقدار الله المؤلمة التي تأكل كثيراً من راتبك
كمرضك ومرض أهلك ، قال صلى الله عليه وسلم داووا مرضاكم بالصدقة


الخطة الثانية:
تخلص من الديون:
لقد استعاذ الرسول من (غلبة الدين وقهر الرجال) فاحرص أن تفر من الدين
فرارك من الأسد .. اجلس مع نفسك واحسب ديونك واكتبها في سجل خاص، وكلما
توفر عندك مبلغ سدد غريمك ولا تؤخره، لو كان الدين هيناً لغفره الله
للشهيد، في الحديث (يغفر للشهيد كل ذنوبه إلا الدين
. (

الخطة الثالثة:
اصرف نصف راتبك وادخر النصف الآخر:
افتح حساباً آخر في بنكك وحول له كل شهر 50% أو 40% من مرتبك. فإن لم
تستطع فابدأ بالتدرج 10% ثم 15% في الستة أشهر التالية ثم 20 % وهكذا حتى
تصل لهدفك وهو ادخار نصف دخلك الشهري


الخطة الرابعة:
إذا اشتهيت شراء شيء فأجله أسبوعاً أو شهراً. وذلك لأن النفس البشرية كالطفل إن رغب بشيء يريد الحصول عليه آنياً، ولكن إن أخرت الشراء لشهر ستجد أن الرغبة قد خفت أو زالت

الخطة الخامسة:
اجعل لزوجتك مصروفاً ثابتاً.
فإن سحبها على المفتوح يؤدي لتآكل أموالك وأنت لا تدري .. أعطها مبلغاً
ثابتاً يكفيها شهرياً وأعلمها أن هذا راتبها تلبس منه وتتزين منه وتهدي
وتتصدق منه. علمها الاقتصاد و التوفير بهذه الطريقة.. إن طلبت منك زيادة
في شهر فأخبرها أن لا مانع أن أقدم لك مصروف الشهر القادم أو جزء منه
. . ومع الوقت سترتاح أنت من المطالبات المتكررة، و ترتاح هي من مطالبتك في كل مناسبة .

ولا
تنس أن تزيد مصروف رمضان، ولا تنس أيضاً أن تزيد لها مصروفها مع كل زيادة
في راتبك بنفس نسبة الزيادة براتبك. فقد قال الرسول (خيركم خيركم لأهله
)

الخطة السادسة:
أسكن في بيت يناسب دخلك. المنزل الكبيريكلف
أكثر فأرضه أغلى وبناءه أكثر تكلفة وحين تسكنه يكلف كهرباء أكثر ويحتاج
إلى خادمة أو خادمتين لتنظيفه، وهذا كله يأكل راتبك الشهري
ويجعلك أسيراً لهذه المصاريف.

الحل:
انتقل لمنزل أصغر يلمك أنت وأبناءك فتعيش وإياهم متقاربين يرى بعضكم بعضاً
ويسمع بعضكم صوت بعض بدل المنزل الكبير الذي يعيش كل ولد في غرفة خاصة لها
حمّامها لا تراهم إلا لماماً
..فتفقد التواصل مع أهل بيتك وتفقد مدخراتك وتعيش مدة طويلة تسدد قسطاً يلتهم معظم مرتبك الشهري بسبب هذا البيت الكبير ..
وأهمس بأذنك:

(حينما تغلق الأبواب تتساوى الأحياء)
فلا فرق بين من يعيش في شمال المدينة أو جنوبها
حينما يغلق الجميع أبواب البيت عليهم . .
حينما تقتنع بذلك ستتخلى عن الشراء في الأحياء الفخمة

.. فسعر الأرض فيها يعادل سعر منزل صغير في حي متوسط.

سبحان الله وبحمده عدد خلقة وزنة عرشة ومداد كلماته ورضانفسه "

الخطة السابعة
:
لا تشتري سيارة جديدة
.. تفقد السيارة ما يقارب 10% من قيمتها يوم خروجها من المعرض .. وتفقد
السيارة من 30% إلى 40 % من قيمتها خلال سنتين. وكل هذا الانخفاض في
قيمتها هو ما ستخسره من راتبك لو أنك اشتريتها جديدة .. إذاً اشترها وقد
مضى عليها موديل أو موديلين ستجد أنك وفرت مبلغاً من المال أنت أحوج إ ليه
من وكيل
تويوتا !

همسة
: تنخفض قيمة السيارة المستعملة بشكل كبير لما يصدر شكل جديد من الموديل
الجديد، هنا فرصة جميلة بالنسبة لك لتحضى بسيارة قد فقدت نسبة كبيرة من
قيمتها ..


ولا يغرك نظرة الناس فإنهم لن يفيدوك حينما ينفد راتبك في منتصف الشهر ولديك سيارة من الشكل الجديد

الخطة الثامنة:
لا تتنزه في السوق ولا تدخل السوبرماركت إلا بقائمة للمشتريات: النزهة لها أماكن كثيرة يمكن أنتستمتع فيها أنت وعائلتك، لكن السوق ليس أحدها ..

خاصة إذا كنت ممن يتساءل عن سبب نفاد مرتبه في منتصف الشهر ..

اجعل
زوجتك تكتب لك قائمة بمشتريات البيت ولا تحد عنها، وقاوم رغبتك بشراء أي
شيء لم تكتبه لك. تتنافس الشركات في وضع بضاعتها في ستاندات العرض
الأمامية وهذا لتصطاد الزبائن القادمين بلا قائمة مشتريات.


لذا كن فطناً ولا تسمح لهم في مشاركتك في رزق أبناءك


الخطة التاسعة:
لا تشتري شيئاً إلا (كاش)
.. ابتعد عن جحيم التقسيط فلقد أهلك أمماً ونحن على طريقهم .. ولا تغرك
الدعايات الجذابة المغرية .. فإن قررت شراء شيء فعود نفسك أن توفر له حتى
تكتمل قيمته … و لا تكن صيداً سهلاً لشركات التقسيط
.


همسة: لا ترتكب التقسيط إلا في أمرين: منزلك ومهر زوجتك

الخطة العاشرة:
أوجد لك دخلاً آخر.
ابحث عن عمل مسائي أو عمل حر لتدعم دخلك الشهري .. ولكن تجنب المغامرات
التجارية غير المحسوبة كالمضاربة في سوق الأسهم والاستثمار في الشركات
التي توزع أرباحاً فاحشة فكلها تأكل مدخراتك كما تأكل النارالهشيم
..




أتمنى أن تكون هذه الخطوات المختصرة معينة لكل شخص يريد تنظيم أمورهالمادية ..




اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله و صحبه أجمعين في الاولين وفي الاخرين


وفي الملا الأعلى إلى يوم الدين


(((( و لا أفرغ الله لكم جيباً)))


د. سعد بن صالح الرويتع الشريف


وكيل جامعة الأمير سلطان للشؤون الإدارية والمالية


مع التحية والتقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   السبت يوليو 24, 2010 2:39 am

"عشرة أشياء ضائعة لا ينتفع بها:

1- علم لا يعمل به.
2-و عمل لا إخلاص فيه و لا إقتداء.
3-و مال لا ينتفع منه فلا يستمتع به جامعه في الدنيا و لا يقدمه أمامه إلى الآخرة.
4-و قلب فارغ من محبة الله و الشوق إليه و الأنس به.
5-و بدن معطل من طاعته و خدمته.
6-و محبة لا تتقيد برضاء المحبوب و امتثال أوامره.
7-و وقت معطل عن استدراك فارط(1) أو اغتنام بر و قربة.
8- و فكر يجول فيما لا ينفع.
9- و خدمة من لا تقربك خدمته إلى الله و لا تعود عليك بصلاح دنياك.
10- و خوفك و رجاؤك لمن ناصيته بيد الله و هو أسير في قبضته و لا يملك لنفسه ضرًا و لا نفعا و لا موتا و لا حياة و لا نشورا.
و أعظم هذه الإضاعات إضاعتان هما أصل كل إضاعة : إضاعة القلب, و إضاعة الوقت , فإضاعة القلب من إيثار الدنيا على الآخرة , و إضاعة الوقت من طول الأمل , فاجتمع الفساد كله في اتباع الهوى و طول الأمل , و الصلاح كله في اتباع الهدى والإستعداد للقاء. و الله المستعان."
ــــــــــ
(1) الفارط: الأمر الذي فات و مضى.

[كتاب الفوائد] للإمام ابن قيم الجوزية ـ رحمه الله ـ

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 6:53 am

[size=25]خمسه أكلوا في الدنيا وعاشوا ولم يخلق واحد منهم في رحم






[size=21]

بسم الله الرحمن الرحيم

ذكر أن ملك الروم بعث إلى ( معاوية ) يسأله عن هذه المسائل

يسأله عن رجل سار به قبره

وعن رجل لا قبلة له
وعن خمسة أكلوا في الدنيا وعاشوا ولم يخلق واحد منهم في رحم

وعن شئ ، ونصف شئ ، ولا شئ

وبعث بوفد يسمعون الجـــواب عـــنها

فانتظرهم ( معاوية) وبعث إلى ( إبن عباس ) يسأله عنها
فقال ( إبن عباس):
أما من سار به قبره فـــ( يونس ) حين التقمه الحوت

وأما من لا قبلة له فمن صعد فوق الكعبة فلا قبلة له حتى ينزل

واما الخمسة ألأنفس الذين أكلوا في الدنيا وعاشوا ولم يخلق واحد منهم في
رحم فــــ( آدم ) و( حـــواء ) وكبش ( إبراهيم ) أخرجه الله عزوجل من
الجنة0 وناقة ثـمود أخرجها الله من صخرة صماء وعصى ( مـوسى ) ألقاها من
يده فانقلبت حية تسعى والتقمت ما ألقى السحرة


وأما الشئ فالرجل العاقل ترد عليه الامور فيديرها بعقله ويمضيها بعلمه

واما نصف الشئ فالرجل الممضي لما علم المتثبت فيما جهل ‘ ترد عليه أمور
يعجز عنها علمه ويقصر فهمه فيلجأ إلى ذوي العقول فيستشيرهم فلا تنتشر قواه ولا يتبع هواه‘

وأما لا شئ فالرجل لا علم له ولا عقل له ‘ ترد عليه الامور فيتبع فيها
هواه فيحل به رداه فلا تلقاه إلا حائرا ولا تجده إلا بائرا

منقوووووووول



[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 6:55 am

كان خلقه القرآن


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثبت عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت ذلك في وصف النبي صلى الله عليه وسلم .
فقد جاء في حديث طويل في قصة سعد بن هشام بن عامر حين قدم المدينة ، وأتى عائشة رضي الله عنها يسألها عن بعض المسائل ، فقال :
( فَقُلتُ : يَا أُمَّ المُؤمِنِينَ ! أَنبئِينِي عَن خُلُقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ؟
قَالَت : أَلَستَ تَقرَأُ القُرآنَ ؟
قُلتُ : بَلَى .
قَالَت : فَإِنَّ خُلُقَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ كَانَ القُرآنَ .
قَالَ : فَهَمَمْتُ أَن أَقُومَ وَلَا أَسأَلَ أَحَدًا عَن شَيْءٍ حَتَّى أَمُوتَ ...الخ ) رواه مسلم (746)
وفي رواية أخرى :
( قُلتُ : يَا أُمَّ المُؤمِنِينَ ! حَدِّثِينِي عَن خُلُقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ .
قَالَت : يَا بُنَيَّ أَمَا تَقرَأُ القُرآنَ ؟ قَالَ اللَّهُ : ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) خُلُقُ مُحَمَّدٍ القُرآنُ )
أخرجها أبو يعلى (8/275) بإسناد صحيح .
قال النووي رحمه الله تعالى في "شرح مسلم" (3/268) :
" معناه : العمل به ، والوقوف عند حدوده ، والتأدب بآدابه ، والاعتبار بأمثاله وقصصه ، وتدبره ، وحسن تلاوته " انتهى .
وقال ابن رجب في "جامع العلوم والحكم" (1/148) :
"
يعني أنه كان يتأدب بآدابه ويتخلق بأخلاقه ، فما مدحه القرآن كان فيه رضاه
، وما ذمه القرآن كان فيه سخطه ، وجاء في رواية عنها قالت : ( كَانَ
خُلُقُهُ القُرآنُ ، يَرضَى لِرِضَاه ، وَيَسخَطُ لِسَخَطِهِ ) " انتهى .
وقال المُناوي في "فيض القدير" (5/170) :
" أي ما دل عليه القرآن من أوامره ونواهيه ووعده ووعيده إلى غير ذلك .
وقال
القاضي : أي خلقه كان جميع ما حصل في القرآن ، فإنَّ كُلَّ ما استحسنه
وأثنى عليه ودعا إليه فقد تحَلَّى به ، وكل ما استهجنه ونهى عنه
تَجَنَّبَه وتَخَلَّى عنه ، فكان القرآن بيان خلقه ... " انتهى .


يقول أبو حامد الغزالي رحمه الله في "إحياء علوم الدين" (2/430-442) :
" بيان جملة من محاسن أخلاقه التي جمعها بعض العلماء والتقطها من الأخبار ، فقال :
كان
أحلم الناس ، وأشجع الناس ، وأعدل الناس ، وأعف الناس ، لم تمسَّ يده قط
يد امرأة لا يملك رقها أو عصمة نكاحها أو تكون ذات محرم منه ، وكان أسخى
الناس ، لا يبيت عنده دينار ولا درهم ، وإن فضل شيء ولم يجد من يعطيه
وفَجَأَهُ الليلُ لم يأو إلى منزله حتى يتبرَّأَ منه إلى من يحتاج إليه ،
لا يأخذ مما آتاه الله إلا قوت عامه فقط من أيسر ما يجد من التمر والشعير
، ويضع سائر ذلك في سبيل الله ، لا يُسأَلُ شيئا إلا أعطاه ، ثم يعود على
قوت عامه فيؤثِرُ منه حتى إنه ربما احتاج قبل انقضاء العام إن لم يأته شيء
، وكان يخصف النعل ، ويرقع الثوب ، ويخدم في مهنة أهله ، ويقطع اللحم معهن
، وكان أشد الناس حياء ، لا يثبت بصره في وجه أحد ، ويجيب دعوة العبد
والحر ، ويقبل الهدية ولو أنها جرعة لبن ويكافئ عليها ، ولا يأكل الصدقة ،
ولا يستكبر عن إجابة الأمة والمسكين ، يغضب لربه ولا يغضب لنفسه ، وينفذ
الحق وإن عاد ذلك عليه بالضرر أو على أصحابه ، وَجَدَ مِن فُضَلاء أصحابه
وخيارهم قتيلا بين اليهود فلم يَحِفْ عليهم ولا زاد على مُرِّ الحق ، بل
وداه بمائة ناقة وإنَّ بأصحابه لحاجة إلى بعير واحد يتقوون به ، وكان يعصب
الحجر على بطنه من الجوع ، ولا يتورع عن مطعم حلال ، لا يأكل متكئا ولا
على خِوان ، لم يشبع من خبزٍ ثلاثةَ أيام متوالية حتى لقي الله تعالى ،
إيثارا على نفسه لا فقرا ولا بخلا ، يجيب الوليمة ، ويعود المرضى ، ويشهد
الجنائز ، ويمشي وحده بين أعدائه بلا حارس ، أشد الناس تواضعا ، وأسكنهم
في غير كبر ، وأبلغهم من غير تطويل ، وأحسنهم بِشْرًا ، لا يهوله شيء من
أمور الدنيا ، ويلبس ما وجد ، يردف خلفه عبده أو غيره ، يركب ما أمكنه ،
مرة فرسا ، ومرة بعيرا ، ومرة بغلة ، ومرة حمارا ، ومرة يمشي حافيا بلا
رداء ولا عمامة ولا قلنسوة ، يعود المرضى في أقصى المدينة ، يحب الطيب ،
ويكرة الرائحة الرديئة ، يجالس الفقراء ، ويؤاكل المساكين ، ويكرم أهل
الفضل في أخلاقهم ، ويتألف أهل الشرف بالبر لهم ، يصل ذوي رحمه من غير أن
يؤثرهم على من هو أفضل منهم ، لا يجفو على أحد ، يقبل معذرة من اعتذر إليه
، يمزح ولا يقول إلا حقا ، يضحك من غير قهقهة ، يرى اللعب المباح فلا
ينكره ، يسابق أهله ، وترفع الأصوات عليه فيصبر ، وكان له عبيد وإماء لا
يرتفع عليهم في مأكل ولا ملبس ، ولا يمضي له وقت في غير عمل لله تعالى أو
فيما لا بد منه من صلاح نفسه ، لا يحتقر مسكينا لفقره وزمانته [ الزمانة :
المرض المزمن ] ، ولا يهاب ملكا لملكه ، يدعو هذا وهذا إلى الله دعاء
مستويا .
ومما رواه أبو البختري قال : ما شتم رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدا من
المؤمنين بشتيمة إلا جعل لها كفارة ورحمة ، وقال : ( إنما بعثت رحمة ولم
أبعث لعانا ) ، وكان إذا سئل أن يدعو على أحد ، مسلم أو كافر ، عدل عن
الدعاء عليه إلى الدعاء له ، وما ضرب بيده أحدا قط ، وما خير بين أمرين
إلا اختار أيسرهما إلا أن يكون فيه إثم أو قطيعة رحم ، وقد وصفه الله
تعالى في التوراة قبل أن يبعثه ، فقال : محمد رسول الله ، عبدي المختار ،
لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ، ولا يجزي بالسيئة السيئة ، ولكن
يعفو ويصفح ، وكان من خلقة أن يبدأ من لقيه بالسلام ، ومن قاومه لحاجة
صابره حتى يكون هو المنصرف ، وما أخذ أحد بيده فيرسل يده حتى يرسلها الآخر
، ولم يكن يُعرَف مجلسه من مجلس أصحابه ، قال الله تعالى : ( فَبِمَا
رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ
الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) آل عمران/159
قد جمع الله له السيرة الفاضلة والسياسة التامة وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب
، نشأ في بلاد الجهل والصحارى في فقره وفي رعاية الغنم ، يتيما لا أب له
ولا أم ، فعلمه الله تعالى جميع محاسن الأخلاق ، والطرق الحميدة وأخبار
الأولين والآخرين ، وما فيه النجاة والفوز في الآخرة والغبطة والخلاص في
الدنيا ، ولزوم الواجب وترك الفضول ، وفقنا الله لطاعته في أمره والتأسي
به في فعله آمين يا رب العالمين " انتهى بشيء من الاختصار .

ولا يحسبن أحد أن ما سبق من قبيل الكلام الإنشائي الخطابي ، بل كل
جملة فيه جاء في المسانيد والصحاح والسنن عشرات الأحاديث الصحيحة المسندة
مما يدل عليه ويشهد له ، ولكن آثرت عدم ذكرها اختصارا ، ومن أراد الاطلاع
عليها فليرجع إلى كتاب ( الشمائل المحمدية ) للإمام الترمذي .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 6:58 am

حكم مفيده



الكذب كرةٌ ثلجيّة .. تكبرُ كلّما دحرجتها

- لا تفتح باباً لا تستطيعُ إغلاقه متى ما أردت.

- أمنعُ الحصون .. المرأة الصالحة.

- الجيفة الواحدة .. تجمعُ عشراتِ الكلاب (الغربان).

- نصف رأيك مع أخيك فاستشره

- ربّما نصدقك إذا قلت : إني قد قتلتُ فيلاً .. أما أن تقول : وحملته .. فلا.



- أن تتألّم لأجل الصدق .. خيرٌ من أن تتألّم من أن تكافأ وأنت كاذب .

- الكذب مثل السراب .. يلمع ولا ينفع.

- الغالب بالشرِّ مغلوب.

- لا تفكّر كثيراً في المفقود .. فتفقد الموجود.

- كثيراً ما يضيع المال بحثاً عن
المال.

- لاتكن كالإبرة تكسي غيرها وهي عريانة.

- الصمت إجابة بارعة ... لا يتقنها الكثيرون.

- الكلمة الطيّبة تعمل العجب.

- من لا يملك العسل في وعائه .. فليملكه في فمه.

- إذا قصُرت يداك عن المكافأة .. فليطل لسانك بالشكر.

- لابد للبناء من مهندس وأساس .. .وأمّا الهدم فيقوم به أقلُ النّاس.

- اللسان ليس عظماً .. لكنّه يكسر العظم.

- قطرة المطر تحفر في الصخر .. ليس بالعنف والقوّة .. وإنما بالتكرار.

- لن تجد من يضع يده في يدك .. إذا كانت يدكُ مقبوضة.

- ما من شجرة تحملُ الأرز مطبوخاً.

- الله يعطي كل طائر طعامه ..
لكنّه لا يلقيه في عشّه.

- قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك .. لكنّهم لن يشعروا بالألم الذي تعانيه.

- فلتستحق أولاً .. ثم ارغب بعد ذلك .

- مواجهة الخطر مرّة خيرٌ من الخوف الدائم.

- ليس من المهم أن تتشابه أصابع اليد الواحدة .. المهم أن تتعاون.

- مرارة الحنظل في الحلال .. خير من مرارة العسل في الحرام.

-المجد كالرزق .. منه الحلال ومنه الحرام.


-أفضل أنواع الرجيم .. التوقّف عن أكلِ حقوقِ الناس ولحومهم.

- عجباً للبخيل .. يعيشُ في الدنيا عيش الفقراء .. ويحاسبُ يوم القيامة محاسبة الأغنياء.

- ما تستطيعُ تقطيعهُ بواسطة الملعقة .. فلا تلجأ إلى تقطيعه بواسطة السكّين.

- لا تنتظر ظلاًّ مستقيماً لعودٍ أعوج.

- الدنيا .. كالماء المالح .. كلّما ازددتّ منه شراباً .. ازددتّ منه عطشاً.

- الثمرة الناضجة .. يجب أن لا تنتظرَ إلى الغد

- العتاب قبل العقاب.

-عجباً للمرء .. يغسِلُ وجهه المرّات العديدة في اليوم الواحد .. ويمرُّ عليه العام ولم يغسل قلبه
مرّةً واحدة.

- السرج المذهّب .. لا يجعلُ الحمارَ حصاناً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 7:16 am

الزمن ... العضو
العضو :الأمعاءالدقيقة
الزمن :الصباح الباكر (3 – 5صباحاً )

العضو :
الرئتان


الملاحظات :
من
الجيد الاستيقاظ في هذا الوقت، حيث تكون كميةالأوزون في الجو كبيرة ما
يتيح لنا شحنة جديدة من الطاقة إذا مارسنا تمارين تنفس ويوغا وتأمل ، لا
يستطيع مرضى الربو النوم في هذا الوقت ويمروا بحالة من ضيق النفس



الزمن :
الفجر ( 5 – 7 صباحاً )

العضو :الأمعاء الغليظة
الملاحظات :
إذا
استيقظ الشخص في هذا الوقت فإنه لن يعاني من مشكلة الإمساك، وإذا تحركت
الأمعاء بشكل جيد مع أخذ حمام بارد في هذه الفترة فإن الشخص لن يعاني من
تعب أو أي وهن عصبي

الزمن :الصباح ( 7 – 9 صباحاً )

العضو :
المعدة


الملاحظات :
يجب أن يؤكل الإفطار في هذه الفترة
]الزمن :الصباح ( 9 – 11 صباحاً )

العضو :الطحال[

]الملاحظات :
يجب
عدم أكل أو شرب شيء في هذه الفترة، حتى ولا نقطةماء. إذا أُكِل أي طعام في
هذه الفترة فإن حرارة الجسد والإرهاق سيزدادان، وقدرةالهضم ستضعف، وبشكل
خاص سيعاني مرضى السكري من الارتعاش والخفقان والنعاس وغيره

الزمن :الظهر ( 11ص- 1 ظهراً )


العضو :القلب
الملاحظات :
لا
نستطيع تناول إلا الماء في هذا الوقت، وعلى الشخص عدم القيام بأي عمل شاق
أو أن ينام فيهذه الفترة، وإلا فإن ثاني أكسيد الكربون سيختلط أكثر مع
الأوكسجين متيحاً الفرصة للإصابة بذبحة قلبية أو شلل أو ألم جسدي ، يكون
الأطباء بشكلٍ عام خلال هذه الفترةعلى أهبة الاستعداد بشكل مضاعف لأن مرضى
القلب والسكري يتعرضون للذبحات القلبية فيهذا الوقت فقط بالمقارنة بغير
ساعات



الزمن :
منتصف النهار ( 1 – 3 عصراً )



الملاحظات :
بعد الانتهاء من تناول وجبة الغداء في هذا الوقت نستطيع أخذ قسط من الراحة بمجرد إغلاق العينين لخمس دقائق مع تجنب الاستغراق بالنوم
[/

الزمن :
العصر ( 3 – 5 عصراً )
[
العضو :المثانة[

الملاحظات :
هذا هو الوقت المناسب لشرب الزهورات أو العصير أو أي شيءآخر

الزمن :
المساء ( 5 – 7 مساء


العضو :
الكليتان

الملاحظات :
هذا هوالوقت للاستراحة من العمل الروتيني وإلا سيحدث فشل كلوي أو التهاب بالمجاري البولية

الزمن :
المساء ( 7 – 9 مساءً )


العضو :
غشاء القلب (التامور)


يجب تناول وإنهاء وجبة العشاء في هذه الفترة وإلاسيحدث خفقان أو ألم في الصدر
[/

الزمن :الليل المتأخر ( 9 – 11 مساءً

العضو :
درجة الحرارة ( سخان الجسم


]الملاحظات :
تقوم
الأعضاء التي بقيت تعمل طوال اليوم بتجديد طاقتها في هذا الوقت. لذا علينا
الخلود إلى النوم وتجنّب القراءةومشاهدة التلفاز والأعمال المكتبية
]


الزمن :
منتصف الليل ( 11مساءً - 1 صباحاً


العضو :
المرارة
[
]


]الملاحظات :
علينا النوم في هذا الوقت وإلا لن يكون لدينا ما يكفي من الطاقة لليوم التالي
[


الزمن :
الصباح المبكر جداً ( 1 – 3 صباحاً )
[

العضو :
الكبد


الملاحظات :
هذا وقت النوم العميق وإلا فسيكون التأثير سلبياً على البصر والتوتر الجسدي





[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 7:37 am

أشــواك لاتــعرف الــرحمة






[size=21]شوكة الحياة تجرحك ولكن لا تقتلك !
( حـقـيـقـةعـلـيـنـا ان نـعـلـمـهــا جــيـــداً )
مـا أجــمــل الـنــور بـعـد الـظــلام
.ومــاأحـلـى الابـتـسـامــة بــعــد الــدمــوع .
ومــا أروع الــكــلام بـعـد الـصـمـت
هــذه الـدنـيـا تـمـضــي بـالأقـدار
مليئة بالأسرار في الليل أحزان يمحوها النهار
ألم ترى إلى الأرض الجافة كيف تبتهج
وتخضر بنزول الأمطار
وكـذلكـ
الأمــل عـنـدمـا تـنـمـو بـهالأعـمـار
واعلم جيداً
أن لـكـل حـكـايـة نـهـايـة
من قال لكـ
بأنكـ ستظل طوال عمركـ لن تعرف
النور
من قال لكـ
بأن عيناكـ لن تفارق الدموع
والابتسامة ستهجر الشفاه
من قال لكـ
بأنكـ ستبقى أسيراً للصمت مدى الحياة
لاتعرف السرور
تـخـيـل الدنـيـا كـالـزهـرة
رغم جمالها إلا أنها تحمل شوكة أو
شوكتان هل سترمي هذه الزهرة
من أجل شوكة تستطيع إزالتها أو تجاهلها
هل ستحرم عيناكـ من جمال مظهرها
من أجل شوكة هل ستحرم أنفكـ
من استنشاق رائحتها الزكية من
أجل شوكة كذلك الدنيا
لا ترميها كلها
أو تنظر إليها نظرة سوداء تمحي
كل مافيها من جميل
مــن أجــــل إنسان عديم الرحمة ظلمكـ
أو صديق في وقت حاجتك أهملكـ
أو
قريبأو بعيد لا يقدر المشاعر جرحكـ
لكل حكاية نهاية
لاتحزن إذا كان عالمك لا يحترم الحزين
لا تبكي إذا كان عالمك لا يعرف الدموع
لاتخف إذا كان عالمك يستحقر الخائف
ولا تضعف إذا كان عالمك لا يرحم الضعيف
فيا أنـــا ..!
مهما كانت حياتكـ مؤلمة ومهما
كانت دامية فاعلم أن
لـكـل حـكـايـة نـهــايــة








[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 5:21 pm

اللهمـ صلي على سيدنا محمــــــد وعلى آلــ محمـــــــد
كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

مقال جد رائع من روائع الدكتور مصطفى محمود

dr-mustafa-mahmoud.jpg

العذاب ليس له طبقة

الذي يسكن في أعماق الصحراء يشكو مر الشكوى لأنه لا يجد الماء الصالح للشرب.
و ساكن الزمالك الذي يجد الماء و النور و السخان و التكييف و التليفون و التليفيزيون لو استمعت إليه لوجدته يشكو مر الشكوى هو الآخر من سوء الهضم و السكر و الضغط
و المليونير ساكن باريس الذي يجد كل ما يحلم به، يشكو الكآبة و الخوف من الأماكن المغلقة و الوسواس و الأرق و القلق.
و الذي أعطاه الله الصحة و المال و الزوجة الجميلة يشك في زوجته الجميلة و لا يعرف طعم الراحة.
و الرجل الناجح المشهور النجم الذي حالفه الحظ في كل شيء و انتصر في كل معركة لم يستطع أن ينتصر على ضعفه و خضوعه للمخدر فأدمن الكوكايين و انتهى إلى الدمار.
و الملك الذي يملك الأقدار و المصائر و الرقاب تراه عبدا لشهوته خادما لأطماعه ذليلا لنزواته.
و بطل المصارعة أصابه تضخم في القلب نتيجة تضخم في العضلات.
كلنا نخرج من الدنيا بحظوظ متقاربة برغم ما يبدو في الظاهر من بعد الفوارق.
و برغم غنى الأغنياء و فقر الفقراء فمحصولهم النهائي من السعادة و الشقاء الدنيوي متقارب.
فالله يأخذ بقدر ما يعطي و يعوض بقدر ما يحرم و ييسر بقدر ما يعسر.. و لو دخل كل منا قلب الآخر لأشفق عليه و لرأى عدل الموازين الباطنية برغم اختلال الموازين الظاهرية.. و لما شعر بحسد و لا بحقد و لا بزهو و لا بغرور.
إنما هذه القصور و الجواهر و الحلي و اللآلئ مجرد ديكور خارجي من ورق اللعب.. و في داخل القلوب التي ترقد فيها تسكن الحسرات و الآهات الملتاعة.
و الحاسدون و الحاقدون و المغترون و الفرحون مخدوعون في الظواهر غافلون عن الحقائق.
و لو أدرك السارق هذا الإدراك لما سرق و لو أدركه القاتل لما قتل و لو عرفه الكذاب لما كذب.
و لو علمناه حق العلم لطلبنا الدنيا بعزة الأنفس و لسعينا في العيش بالضمير و لتعاشرنا بالفضيلة فلا غالب في الدنيا و لا مغلوب في الحقيقة و الحظوظ كما قلنا متقاربة في باطن الأمر و محصولنا من الشقاء و السعادة متقارب برغم الفوارق الظاهرة بين الطبقات.. فالعذاب ليس له طبقة و إنما هو قاسم مشترك بين الكل.. يتجرع منه كل واحد كأسا وافية ثم في النهاية تتساوى الكؤوس برغم اختلاف المناظر و تباين الدرجات و الهيئات
و ليس اختلاف نفوسنا هو اختلاف سعادة و شقاء و إنما اختلاف مواقف.. فهناك نفس تعلو على شقائها و تتجاوزه و ترى فيه الحكمة و العبرة و تلك نفوس مستنيرة ترى العدل و الجمال في كل شيء و تحب الخالق في كل أفعاله.. و هناك نفوس تمضغ شقاءها و تجتره و تحوله إلى حقد أسود و حسد أكال.. و تلك هي النفوس المظلمة الكافرة بخالقها المتمردة على أفعاله.
و كل نفس تمهد بموقفها لمصيرها النهائي في العالم الآخر.. حيث يكون الشقاء الحقيقي.. أو السعادة الحقيقية.. فأهل الرضا إلى النعيم و أهل الحقد إلى الجحيم.
أما الدنيا فليس فيها نعيم و لا جحيم إلا بحكم الظاهر فقط بينما في الحقيقة تتساوى الكؤوس التي يتجرعها الكل.. و الكل في تعب.
إنما الدنيا امتحان لإبراز المواقف.. فما اختلفت النفوس إلا بمواقفها و ما تفاضلت إلا بمواقفها.
و ليس بالشقاء و النعيم اختلفت و لا بالحظوظ المتفاوتة تفاضلت و لا بما يبدو على الوجوه من ضحك و بكاء تنوعت.
فذلك هو المسرح الظاهر الخادع.
و تلك هي لبسة الديكور و الثياب التنكرية التي يرتديها الأبطال حيث يبدو أحدنا ملكاو الآخر صعلوكا و حيث يتفاوت أمامنا المتخم و المحروم.
أما وراء الكواليس.
أما على مسرح القلوب.
أما في كوامن الأسرار و على مسرح الحق و الحقيقة.. فلا يوجد ظالم و لا مظلوم و لا متخم و لا محروم.. و إنما عدل مطلق و استحقاق نزيه يجري على سنن ثابتة لا تتخلف حيث يمد الله يد السلوى الخفية يحنو بها على المحروم و ينير بها ضمائر العميان و يلاطف أهل المسكنة و يؤنس الأيتام و المتوحدين في الخلوات و يعوض الصابرين حلاوة في قلوبهم.. ثم يميل بيد القبض و الخفض فيطمس على بصائر المترفين و يوهن قلوب المتخمين و يؤرق عيون الظالمين و يرهل أبدان المسرفين.. و تلك هي الرياح الخفية المنذرة التي تهب من الجحيم و النسمات المبشرة التي تأتي من الجنة.. و المقدمات التي تسبق اليوم الموعود.. يوم تنكشف الأستار و تهتك الحجب و تفترق المصائر إلى شقاء حق و إلى نعيم حق.. يوم لا تنفع معذرة.. و لا تجدي تذكرة.
و أهل الحكمة في راحة لأنهم أدركوا هذا بعقولهم و أهل الله في راحة لأنهم أسلموا إلى الله في ثقة و قبلوا ما يجريه عليهم و رأوا في أفعاله عدلا مطلقا دون أن يتعبوا عقولهم فأراحو عقولهم أيضا، فجمعوا لأنفسهم بين الراحتين راحة القلب و راحة العقل فأثمرت الراحتان راحة ثالثة هي راحة البدن.. بينما شقى أصحاب العقول بمجادلاتهم.
أما أهل الغفلة و هم الأغلبية الغالبة فمازالوا يقتل بعضهم بعضا من أجل اللقمة و المرأة و الدرهم و فدان الأرض، ثم لا يجمعون شيئا إلا مزيدا من الهموم و أحمالا من الخطايا و ظمأً لا يرتوي و جوعا لا يشبع.
فانظر من أي طائفة من هؤلاء أنت.. و اغلق عليك بابك و ابك على خطيئتك.
(من روائع دكتور مصطفى محمود رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وغفر له)
__._,_.

منقوووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف محمود شنن
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: من رسائل البريد الالكتروني   السبت يوليو 24, 2010 5:42 pm



]قناة الافلام .. مش هتقدر تسيبنا و تصلي !![

]أعزائي المشاهدين .. أهلا و سهلا بكم في قناتكم المفضلة قناة الأفلام ..

]إليكم برنامج شهر رمضان المعظم[


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

في تمام الساعة 12.00 تلتقون مع فيلم ' إوعى تصلي الظهر ' و هو فيلم تدور قصته حول غبي لعب الشيطان بعقله فترك لقاء الله عز وجل ومناجاته و تابع برامجنا

في تمام الساعة 15.00 تلتقون مع برنامج ' إنسى وِردك ' و هو برنامج نستضيف فيه العديد من الفنانين جاءوا فقط ليلهو سعادتك عن وردك من القران ..

في تمام الساعة 16.00 تلتقون مع المسلسل الشيطاني ' صل العصر في البيت
' وهو مسلسل لاقى نجاحا كبيرا في أوساط ضعاف العقول و الإيمان حيث تدور
فكرته الأساسية ان الصلاة في المسجد غير مهمة و صلاتك في بيتك أحسن ..


في تمام 17.30 تلتقون مع برنامج ' إربح المليون
' هو برنامج مسابقات يتيح لك الفرصة لتربح ملايين الدولارات و في نفس
الوقت يسمح لك بنسيان وردك من ذكر الله و بالتالي تفقد ملايين الحسنات ..

]مع
صلاة المغرب تلتقون مع النقل المباشر للحفل الفني الذي يحييه العديد من
عدوى انفسهم و عدوى الامة و طبعا نقدم لك الحفل تغطية عن النقل المباشر
للصلاة من الحرم ..


في تمام الساعة 20.00 تلتقون مع الجزء الثاني من فيلم ' إلا التراويح ' و هو فيلم يمتد من قبل صلاة العشاء الى حدود الساعة 22.00


و هو فيلم بذل فيه المخرج و سعه و تكلف فيه ميزانية ضخمة فقط ليلهيك عن صلاة التراويح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ومع السهرة تسهرون الليلة مع فيلم ' نم وعليك ليل طويل
' و هو فيلم بالاشتراك مع الشيطان قصته تدور حول غبي سمح للشيطان ( بطل
الفيلم ) ينومه عن صلاة الفجر و العديد من الأحداث المثيرة .. أترك لكم
بقيتها

]لا تنسوا شعارنا :

مع قناة الافلام مش حتقدر تسيبنا و تصلي !![
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



أذكركم بمواعيد بعض المسلسلات

فى تمام الساعة 7.30 بعد اذان المغرب تلتقون مع كارتون ( لوث أفكارك عيالك)

فى تمام الساعة 8.30 م بتوقيت القاهرة تلتقون مع مسلسل (إنسى التراويح)
و فى تمام الساعة 10.00 مع برنامج (ضيع عمرك)
و فى تمام الساعة 03.30 مع مسلسل (إسهر و نام قبل الفجر)
و طبعا إوعى تنسوا المسلسل السنوى
الذى يذاع على أكثر من 100 قناة عربية
فى حلقاته الجديدة هذا العام
مسلسل (مبروك رمضان فاتك )





.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


منقوووول





[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شحاته
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى   الأحد يوليو 25, 2010 1:26 am

أخى الحبيب
الأستاذ : أشرف محمود شنن
جزاكم الله خيرا على هذه الرسائل الجميلة
نسأل الله سبحانه وتعالى
أن
نتعلم ونستفيد منها
بارك الله لنا فيك
ودمت لنا بخير

_________________
محمد شحاته على
موجه رياضيات
وحدة ضمان الجودة بإدارة الحسينية التعليمية - شرقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أحسن الرسائل على البريد الإلكترونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى محبى الجودة :: استراحة الجودة :: موضوعات انتقل الى-
انتقل الى: